رسومات كهوف الطاسيلي

أعظم اكتشافات العصر يرسخ لإنسان لم نتعرف عليه بعد

كانت صحراء مقفرة منسية في جنوب شرق الجزائرلا تغري أحدا بزيارتها.. وفجأة تحوّلت إلى واحدة من أشد بقاع العالم غموضا.. وامتلأت بالعلماء والخبراء.. حتى السياح جاءوا من مختلف دول العالم لزيارتها.. فما الذي حدث لتجذب تلك الصحراء كل هذا الاهتمام؟..

في الواقع أن سبب يعود إلى الرحالة (برينان) الذي اكتشف في عام 1938م كهوفا اعتبرها علماء الآثار واحدة من أهم اكتشافات العصر.. بل إن البعض قد اعتبرها أهم من اكتشاف مقبرة (توت عنخ آمون) الشهيرة وإن لم تصاحبها الضجة الإعلامية الهائلة التي صاحبت اكتشاف المقبرة الفرعونية.
وكما ذكر في حديثه عن تلك الكهوف - فقد وجد داخل كهوف (الطاسيلي) نقوشا ورسوما كثيرة ومتنوعه ما بين صور لعمليات رعي الأبقار وسط مروج ضخمة، وصور لخيول، ونقوش الأنهار وحدائق غناء، وحيوانات برية، ومراسم دينية، وبعض الآلهة القديمة.
 لكن ليس هذا مثار الدهشة بالطبع، لأن الصور تحتوى على رسومات عجيبة لمخلوقات بشرية تطير في السماء.. وترتدي أجهزة طيران.. ولسفن فضاء.. ورواد فضاء.. ورجال ونساء يرتدون ثيابا حديثة كالتي نرتديها في زماننا الحالي.. ورجالا يرتدون لباس الضفادع البشرية.. ورجالا آخرين يجرون نحو أجسام أسطوانية غامضة...
واستقطب هذا الاكتشاف اهتمام علماء الآثار ووسائل الإعلام كافة.. وجعلهم يتدافعون لزيارة الحدود الجزائرية الليبية لمعرفة المزيد عن تلك الرسوم والنقوش العجيبة.. وأهم تلك الزيارات كانت في عام 1956م.. عندما قام الرحالة «هنري لوت» برفقة مجموعة كبيرة من العلماء بزيارة لتلك الكهوف.. والتقطوا لها صورا فوتوغرافية عديدة.. وبعد البحث والدراسة..
واستخدام وسائل متطورة للغاية كالتحليل الذري لمعرفة عمر تلك النقوش.. جاءت النتيجة.. وكانت مذهلة بحق.. لقد قدّر جميع الخبراء عمر تلك الرسوم والنقوش بأكثر من عشرين ألف سنة!!.. أي خيال محموم وقف منذ مائتي قرن كي يسكب على جدران تلك الكهوف أسراره الخارقة ؟.. أي عبقرية في فجر التاريخ آثرت أن تترك الرمح كي ترسم رسوما تسبق عصرها بعشرين ألف سنة؟.. ولأي غرض؟ وقد ذاع في العالم أمر هذه الكهوف، بعد معرض فني أقيم في باريس عام 1957، يعرض لوحات مرسومة للنقوش الموجودة على جدران الطاسيلي / مما أثار ضجة هائلة وقتها، وتعددت الآراء التي تحاول تفسير لغز هذه الكهوف.
 وظهرت نظريات كثيرة تفسر هذه الرسوم منها أنها من صنع سكان القارة المفقودة «أتلانتس»، لكن هذه النظرية قوبلت بمعارضه حيث مكان الكهوف لا يتفق مع الموقع الذى يفترض أن تكون به القارة المفقودة ونظرية أخرى تقول أنها من صنع حضارة بالغة القدم بلغت شأناً كبيراً من التقدم وتركت آثارها وكالعادة ظهرت نظرية الكائنات من كوكب آخر وغيرها وغيرها ومازالت رسومات كهوف الطاسيلي تجذب العلماء من كل مكان ومازالوا يضعون العديد من النظريات حولها ومازالت تفجر مزيداً من الدهشة والحيرة ومحاولات تفسير  لتلك  الرسومات

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018