أمام موجـة حـر غـير مسبوقة

الواحات وجهة العائلات ببشار في موسم الصيف

بشــــار: دحمان جمال

تعودنا خلال الأجواء الصيفية في الجنوب الجزائري ترديد كلمات مثل البحر والغابات والينابيع المائية في موسم الاصطياف وجهة مفضلة لأولئك الذين يبحثون عن مكان يقيهم أشعة الشمس الحارقة ويخفّف عنهم حرارة الصيف المرتفعة. ولكن في الجنوب كل من تلك الوجهات غير موجودة لذلك كانت الواحات بنخيلها الشامخة الفضاء الوحيد الذي يستقطب العائلات خاصة في الليل. “الشعب” رصدت هذه الأجواء وتنقل أدق التفاصيل.
 
محجوبة، سيدة تفضل الواحات للاستجمام والراحة وسط نسيم الليل العليل، سألتها “الشعب” عن سبب اختيارها هذه الواجهة فأجابت: “في الماضي كانت الواحات المكان المفضل لنا خاصة في الصيف.. لم نكن نملك الامكانيات المتوفرة اليوم من أجهزة ومكيفات تساعد على إعطاء المنزل جوا منعشا، ولكن في الأسبوع الأخير كان لزاما علينا الخروج إلى الكثبان الرملية نجلس الى جانب النخيل على الأرض حتى نستمتع بالجو الليلي المنعش، بعيدا عن الهواء المكيف الذي اصبح يشكل خطرا على صحتنا بسبب استعماله الدائم، فلا بديل عن الهواء الطبيعي.
- طارق، شاب وجدناه جالسا مع أصدقائه يتسامرون حول لعبة الدومينو، قال عن الليالي الصيفية التي يعيشها قائلا: “في ظلّ ندرة المرافق الترفيهية وفضاءات التسلية بعاصمة الجنوب الغربي تحوّلت الكثبان الرملية والواحات الخضراء إلى القبلة المفضلة لأغلب أهل المنطقة في الآونة الأخيرة، خاصة نهاية الأسبوع، بغية التخلص من ضغط أسبوع كامل من العمل و الالتزامات اليومية التي اثقلت كاهل الكثير منا”.
 وأضاف طارق قائلا: “بعدما اندثرت عادة الخروج الى الواحات صيفا  لفترة طويلة جدّا عادت اليوم بقوة في السنوات الأخيرة، فالمكيف
عد ارتفاع درجات الحرارة الى حدّ قياسي يصبح استعماله المكثف سببا في انقطاع الكهرباء، كما أن استعماله بصفة دائمة يتسبب في الكثير من الأمراض، لذلك اصبحت الواحات والسدود خيار آخر للاستمتاع بليالي الصيف خارجا في الهواء الطلق وسط تجمع كبير للعائلات ما يترك اثرا ايجابيا على الجميع”.
- صليحة، جلست رفقة ابنائها على الرمال، سألتها “الشعب” عن الأجواء فقالت “ما زاد الأهالي تعلقا وتمسكا بالصحراء وما تحتويه من مناظر خلابة هو وجود وانتشار بعض الكائنات الحية والحيوانات  بكثرة في الصحراء، إلى جانب واحات النخيل والكثبان الرملية المرتفعة التي يحبذ الجميع الصعود فوقها من أجل التمتع بالرؤية شاملة للكثبان الرملية أو حتى للعلاج بالردم (حمام الرمل) وكذا مشهد غروب الشمس الذي ياسر قلب ناظره ، و هذا في  صورة  ساحرة تجمع الطيور البرية والأرانب وسمك السدود والأحواض المائية، دون أن ننسى الجبال مثل جبل عنتر، جبل قروز وجبل بشار والروس الحشر   أين يبحث السكان فيها عن خلايا النحل البرية لتناول العسل مع الأطباق المعدّة من قبل ربات البيوت أثناء مرافقتهن لأزواجهن أو أبنائهن للصحراء مثل “خبزت الملة”، و«طبق الدوارة” و«الملفوف” الطبق المفضل لدى الجميع أبناء الصحراء أثناء تواجدهم بالبراري، طبعا إلى جانب تناول كمية من “لحم المشوي” الذي يتم إعداده من قبل شباب  ورجال يتقنون عملية المشوي “بومصور”  على “حطب الجــمـر”.

”البُوغة البشارية”.. شواء على الطريقة التقليدية
عبد الله وطالبي العرج صرحا لـ “الشعب” التي رافقت المجموعة في رحلتها الصحراوية وسط الكثبان الرملية قائلان: “غالبا ما نترك بعض اللحم والملفوف قبل العودة في الأمسية للبيوت حيث نوزعها على الأصدقاء والأبناء وبعض أفراد العائلات التي نصادفها، إلى جانب بعض الرفقاء الذين لم يسعفهم الحظ في القيام بالشواء، هذه العادة متوارثة جيلا بعد جيل نقوم بها طمعا في الخروج في رحلة أخرى أكثر متعة”.
 وعن طريقة الشواء التقليدية قال عبد الغني “الكثير من الشباب يفضلون الخروج في رحلة من أجل تنظيم جلسات شواء على الطريقة   التقليدية والتي نسميها هنا “البُوغة البشارية”، والتي تخضع إلى عدة مراحل فبعدما يقطع اللحم ويضاف له الملح والتوابل نشعل النار في حفرة صغيرة.. عندما تصبح النار جمرا.. نسوَي الجمر ونضع عليه قطع اللحم بعد أن نلفها بورق ألمنيوم... ثم نضع على اللحم غطاء من حديد ونحكم غلق المنافذ... ثم نشعل نارا أخرى فوق الغطاء.. ونترك اللحم يطهى حوالي ساعة واحدة.. وهكذا نتحصل على لحم مشوي لذيذ، لا يعرف روعة مذاقه إلا من تناوله في سهرة صيفية تكون النجوم انيسك الوحيد فيها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018