عرضة للتسممات الغذائية وضربات الشمس

أطفال يخاطرون بأنفسهم بشواطئ غير محروسة

عين تموشنت : ب.م الأمين

صيف كل الأخطار بعين تموشنت

تشهد الشواطئ غير المحروسة بعين تموشنت هذه الأيام إقبالا منقطع النظير لشباب وأطفال من مختلف الأعمار اختاروا هذه المناطق دون غيرها وحكمتهم في ذلك البحث عن سكون البحر عبر الصخور المترامية والطبيعة العذراء رغم كل الأخطار التي تحدّق بهم ضاربين عرض الحائط بكل التحذيرات من مغبة ما قد يلقونه فيها.
فما أن تشتد حرارة الصيف حتى تجد الأطفال المراهقين والشباب في رحلة نحو الشواطئ غير المحروسة في ظلّ غياب عائلاتهم وغياب أدنى مرافق الحماية التي يجب أن تتوفر في الشواطئ لسبب بسيط، هو أن هؤلاء لا يحبون الشواطئ المحروسة بل يفضلون عليها الشواطئ الصخرية التي تتيح لهم نوعا من المغامرة والبهجة بعيدا عن الرقابة بأنواعها أي الأهل والأسرة.
حراس الشواطئ الذين يشتكون من هذه التجاوزات التي يصرّ عليها الشباب في كل موسم فتخلف للأسف ضحايا كلهم من هواة السباحة في الشواطئ غير المحروسة. ويتعرض الأطفال في هذه الشواطئ لمظلات الشمس التي تلفح وجوههم بكل ضراوة فلا شيء يحول بينها وبين جلودهم الطرية التي لا تلبث أن تحترق لافتقار مثل هذه الشواطئ حتى لمضلات الشمس الضرورية.
ومن ناحية أخرى يتعرض هؤلاء إلى مخاطر التسممات الغذائية فأكثرهم يكتفون بجلب الأطعمة من البيت والمتمثلة أساسا في البطاطا المقلية والتي تمكث طويلا لأشعة الشمس الحارقة قبل أن تنتقل إلى معدة الصغار الذين لا يملكون غيرها فهم يتنقلون خلسة في حافلات النقل الخاص التي صار أصحابها يتهربون منهم أو يتعاملون معهم بالحيطة والحذر.
 أغلب الأطفال يركبون بالمجان ويتجنبون القابض إلى أن يصلوا إلى الشاطئ المقصود، في حين يلجأ البعض الآخر إلى إثارة عطف الأمهات والعجائز اللواتي يشفقن لأحوالهم فيقدمون لهم ما تيسر من دنانير ينقذون بها ماء الوجه.
وفي هذا الصدد يقول محمد (17 سنة) أحد المغامرين الذين يقصدون شاطئ حافر الجمل لـ«الشعب” إنه يذهب خلسة عن أهله لأنه يخبرهم بأنه في شاطئ محروس مع أبناء الجيران والرفاق لكنه لا يلبث أن يركب إلى شواطئ تنعدم فيها الحراسة حبا في المغامرة كان يتحدث وهو يبدو منهك القوى ووجهه تعلوه علامات ضربة شمس قوية وعيناه يعلوهما احمرار يشير إلى إصابته بحساسية قد تكون خطيرة كل ذلك جعلنا نتساءل عن دور الأولياء والرقابة الأسرية في كل ذلك فالأطفال في مثل سنه عرضة لكل الآفات خاصة الاعتداءات الجنسية والاختطاف ناهيك عن الأمراض فكيف يترك لهم الحبل على الغارب ثم إذا حدث لهم مكروه يتفطن الأولياء بعد فوات الأوان؟
 ومن جهتهم لم يسلم الأطفال الرضع من الأخطار التي تواجههم بسبب جهل الأمهات والعائلات لخطورة أشعة الشمس الحارقة التي تتجاوز درجاتها في بعض الشواطئ 38 درجة دون حماية. فبشرة الرضيع جد حساسة ولا يجوز تعرضها لأشعة الشمس في فترة الظهيرة.
 في شواطئ سيدي جلول وبني صاف التقينا ببعض الأمهات اللواتي فضلن استعمال الكريمات الواقية لأنفسهن دون أطفالهن لاعتقادهن بأنها تنفع في الوقاية من التجاعيد إذاً هي صالحة للنساء فقط وهي سلوكيات كثيرة وخاطئة تعتمدها العائلات في الصيف ناجمة عن انعدام ثقافة الاصطياف وغياب الوعي وتبقى الوقاية خيرا من العلاج.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018