المدعادات ذهبت أدراج الرياح

المدفع.. البواخر..البوق الآذان صوت الصائم الخالد

نور الدين لعراجي

تختلف العدات والتقاليد من منطقة لأخرى، ومن شعوب حافظت على وجودها، من خلال احتفاظها بعدات وتقاليد ماضيها، إلى شعوب تركته عرضة للنسيان والتهميش واللامبالاة. وبقدر ما هو إضافة هذا (الموروث) إلاّ أن زواله التدريجي أخذ منحى آخر، حيث افتقدنا الأشياء الجميلة التي كانت محل فخر واعتزاز وانتماء إلى حضارة وأمة عريقتين، أو حتى من باب المحافظة على وجودنا نحن. فمن يكن الحاضر دون ماض! وهذا المقياس على كل مجالات الحياة الاجتماعية والثقافية والدينية وغيرها.بالأمس القريب فقط، وعند ما يتعلق الأمر بمناسبة ما، يبدأ التحضير لها مسبقا، حتى يدخل الجميع سواء الأفراد من المجتمع أو الجماعات بتهيئة أنفسهم لذلك الموعد القادم. كما هوالشأن في الأفراح، والمناسبات الدينية، وغيرها.وعند ما يتعلق الأمر بشهر رمضان وعلى غرار كل الولايات التي تستقبله في أحسن حلّة بداية من الأسرة التي تزين جدران بيتها، واختيار أواني جديدة فالقادم ضيف ليس كسائر الضيوف فهو شهر رمضان، شهر تجتمع فيه الأسرة الجزائرية بأكملها على مائدة واحدة "لحظة الإفطار" وهذا عبر سياق زمني يشترك فيه على حد سواء، وهو آذان المغرب معلنا بداية الإفطار وإلى زمن قريب كان صوت البوق وهو يصدح على مسافات بعيدة، يسمعه القريب والبعيد ويلهو الأطفال، ويرددون صوته مباشرة عبر الشوارع، احتفالا بساعة الإفطار التي يكون الأهل فيها على مائدة واحدة، وكان البوق فوق أعلى بناية الحماية المدنية، وعندما تدق عقارب الساعة يبدأ هو بإطلاق صفيره المميز، إيذانا بدخول وقت الإفطار وهذا ربما يختلف عن ما يكون بالمدينة، فهناك صوت البواخر التي يختلف صفيرها، مع ساعة الإفطار، ليدرك الصائم أن لحظة الإفطار، قد بدأت، ويزيد ذلك الصوت، نكهة خاصة، على أجواء وأطياف المدينة التي تغيب في صمت هادئ مميز للحظات، لتعود إلى ثوبها الآخر من جديد.
أما العاصمة، والمدن الساحلية فكانت طلقة المدفع هي الميزة التي يبقى الصائم معها، في عملية حساب تنازلي، حتى تخطفه طلقة المدفع من بين صمت الكون، لينغمس بعدها في عملية صراع البطن بعد صوم، يوم شاق، وهي عادة قديمة توارثوها عن العثمانيين، الذين يملكون الأساطيل البحرية، مما يجعل البواخر التي في أعالي البحار، تدرك أن ساعة الإفطار قد أذنت على صوت ذلك المدفع، الملاحظ اليوم، غياب كل هذا، وذلك، أمام تزايد عدد المساجد التى صارت صوامعها ومآذنها شامخة، مما جعل صوت المؤذن هو الفيصل في جميع الحالات، وهو الإعلان الفصل ينتظره الصغير والكبير على حد سواء.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018