«ديربورن» مدينة أمريكية لا تنام خلال شهر رمضان

يعتمد سكان ديربورن نمط حياة ليليا خلال شهر رمضان، ففي هذه المدينة التي تضم أعلى تجمع من الأمريكيين العرب في الولايات المتحدة الأمريكية، يمكن الشعور بحضور الشهر الإسلامي في كل مكان، حيث تغدو حركة المرور أكثر كثافة في الليل، بينما تكون الشوارع فارغة أثناء النهار، كما تفتح المخابز أبوابها على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، في حين تعتبر الساعات التي تلي منتصف الليل وقت الذروة بالنسبة للمقاهي كما تزين البيوت احتفالا بهذه المناسبة.

وتتغير جداول مواعيد الطعام في مدينة ديربورن بشكل جذري خلال الشهر الإسلامي المقدس فالأمر المثير للاهتمام هوأن هناك ركودا فيما يتعلق بالمطاعم خلال شهر رمضان، لكنه موسم مزدحم بالنسبة للمخابز، ويرجع ذلك لكون المجتمع العربي يقدر المنتجات الطازجة لهذه المخابز بشكل كبير جدا.
إلى جانب ذلك، تغلق الكثير من الأماكن المخصّصة لتقديم الشاورما بشكل كلي خلال هذا الشهر فبعض المطاعم تفضل فتح أبوابها حتى وقت متأخر عن المعتاد، ليس بسبب تناقص روادها خلال النهار فقط، بل أيضا للتحضير لاستقبال جحافل العملاء خلال المساء.
في مخبزة «نيوياسمين» وهي واحدة من أقدم المخابز ذات الطابع الشرق أوسطي في مدينة ديربورن، تمتلئ باحة وقوف السيارات بعد منتصف الليل تزامنا مع توجه الناس إلى أماكن تناول السحور، وهي الوجبة الصباحية المبكرة قبل شروق الشمس. وتتزين موائد المتسحرين بفطائر المناقيش والجبن والزعتر، وغيرها من المعجنات الغنية بالكربوهيدرات التي تحظى بشعبية كبيرة أثناء السحور. ومع ذلك، يعتبر المشطاح، وهورغيف طويل ورقيق من الخبز، الرغيف الخاص بشهر رمضان.
أشادت رئيسة مجلس مدينة ديربورن، سوزان دباجة، بأجواء المدينة خلال شهر رمضان، وقالت إن المسلمين وغير المسلمين على حد السواء يقدرون جداول العمل المتغيرة وروح الفرح والعطاء. وأضافت دباجة أن مجلس المدينة مدّد ساعات العمل المسموح بها للقاعات التي تقدم الشيشة، حيث كان من المفترض أن تغلق أبوابها بحلول الساعة الثانية صباحا، وذلك لاستيعاب أعداد السكان المسلمين الذين يرغبون في الخروج والاختلاط أثناء فترة السحور.
تمتلك خلود دباجة فرع مقهى «بيجبي» في مدينة ديربورن، وتستضيف فعاليات ليالي رمضان كل يوم جمعة، حيث تقدم المشروبات بنصف الثمن، كما توفر للعملاء أوشام حناء صنعت باستخدام القهوة. وتدعوصاحبة المقهى شاحنتي الطعام والآيس كريم للعمل قبالة المقهى، الذي يمدد ساعات عمله خلال شهر رمضان إلى حدود الواحدة صباحا، عوضا عن إغلاق أبوابه عند الساعة التاسعة مساء كما اقتضت العادة.
فيما تعتبر «سكاي لاونج» واحدة من مقاهي الشيشة الكثيرة التي استفادت بشكل كامل من تمديد ساعات العمل. بعد منتصف الليل، تجوب رائحة التبغ المنكه المكان، فضلا عن أنغام موسيقى البوب العربية التي تبلغ مسامع مرتادي المقهى، بالإضافة إلى الأطفال الصغار الذين يتناولون وجبة العشاء.
من جهة أخرى، يعد مخبز شاتيلا، وهو متجر معترف به وطنيا نظير الآيس كريم والبقلاوة التي يقدمها، مكانا مثاليا لتناول الحلويات بعد الإفطار. وخلال شهر رمضان، يطبق المخبز نظاما يتم بموجبه خدمة العملاء وفقا للرقم الذي يحصلون عليه، وذلك في محاولة للتعامل مع الزحام.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018