أكلة «الدوبارة» تتصدّر أطباق موائد إفطار العائلات السّوفية

تعرف الأكلة الشعبية المعروفة بـ «الدوبارة» سيما في شهر رمضان المبارك انتشارا واسعا لدى العائلات السوفية، حتى أصبح هذا الطبق سيد مائدة الإفطار في ولاية ألف قبة وقبة. ويعود منشأ «الدوبارة» وهي أكلة شعبية محلية إلى البيوت الصحراوية عرفتها ولاية الوادي كطبق مستقل بداية القرن العشرين، تتميز بسرعة تحضيرها التي تعتمد على خلط 10 مكونات بمقادير محددة أبرزها الفول أو الحمص المغلي، بالإضافة إلى الفلفل الأخضر وطماطم طازجة وطماطم مصبرة وملح وثوم وهريسة وتوابل، قبل أن يضاف إليها قليلا من زيت الزيتون. وتفضّل عديد العائلات السوفية تحضير هذه الأكلة التقليدية بمطابخها بعد انتقاء مكوناتها من السوق، فيما تفضّل أسر أخرى شراءها من الفضاءات التجارية بالأسواق اليومية سيما بالسوق المركزي بوسط مدينة الألف قبة، التي تروج لهذه الأكلة كل يوم بعد الظهيرة بشكل منقطع النظير. ويتم اقتناؤها لأنها - في نظر العديد من الصائمين - أكلة كاملة تقضي على الإحساس بالعطش طيلة يوم الصيام لاحتوائها على عناصر غذائية هامة، من ضمنها الحبوب سواء الحمص أو الفول وأيضا زيت الزيتون والطماطم. وذكرت السيدة (آمال - ب 52 سنة)، ربّة بيت،صادفناها على مقربة من الأجنحة المخصصة لبيع الدوبارة بوسط مدينة الوادي بأنّها تفضّل إعداد أكلة الدوبارة ببيتها العائلي لأن المقادير من مكوناتها هي الوحيدة التي تعرفها بناء على احتياجاتها ومتطلبات أذواق أفراد أسرتها. ومن جهتها أشارت السيدة (فجرة -ع 70 سنة) التي كانت تتأهب لشراء أكلة «الدوبارة» من الفضاءات التجارية المستحدثة بالسوق المركزي أنّها «تجد نكهة لا نظير لها في هذه الأكلة عندما تشتريها من السوق»، لافتة الى أنّها هي من تحدد مكونات ومقاديرها خاصة أنها تسوق بمكونات مجزأة.

الدوبارة والرّبح الوفير

«محمد - ح»، 50 سنة يمتهن بمحله تحضير وتسويق هذه الأكلة منذ أزيد من 20 سنة، قال أن «بيع الدوبارة في شهر رمضان المبارك بهذه الفضاءات التجارية المستحدثة يأتي نزولا عند رغبة زبائنه وغيرهم من محبي هذا الطبق الرمضاني بإمتياز» - على حد تعبيره - مشيرا إلى أن عملية التسويق تبدأ عادة مع نهاية الفترة المسائية يوميا، ولاحظ أن تجارة بيع أكلة «الدوبارة» تنتعش مع حلول شهر رمضان المعظم من كل سنة في عديد أسواق ولاية الوادي، خاصة السوق المركزي بوسط المدينة سواء من طرف مختصين في إعداد هذا الطبق اللذيذ الذين يتوفرون على محلات تجارية مخصصة لبيعه أو من قبل هواة موسميين ينشطون مع حلول الشهر الفضيل فقط في مجال تحضير وبيع هذه الأكلة. وبدوره أوضح «وليد - ب»، 30 سنة، عامل يومي أنه يمتهن بيع هذه الأكلة الشعبية في شهر الصيام فقط، ويحظى بمساعدة والدته (80 سنة) في إعدادها والتي تعلمت تحضيرها منذ أمد طويل، مضيفا «أن بيع الدوبارة في شهر رمضان المبارك نشاط تجاري يدر فوائد مالية معتبرة».
وتظل «الدوبارة» سيدة أطباق مائدة الإفطار للعائلات السوفية على اختلاف القدرات الشرائية، حيث يتراوح سعر الطبق الواحد ما بين 100 و150 دج، ولا زالت تحتفظ بنكهتها التي يتفنن في صنعها «الدوبارجية» بمهارة تستقطب أفواجا من الصائمين قبيل آذان الإفطار.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018