على أبواب عيد الفطر

بيع الأكلات التقليدية لسدّ نفقاته

تلجأ عدد من ربات البيوت بالتجمعات الحضرية  للنعامة أيام شهر رمضان إلى تحضير أنواع من المواد الغذائية كالرغيف والحلويات التقليدية التي تعرض أمام الصائمين لتسويقها بالأرصفة في سعي لإنعاش ميزانية عائلاتهن.

تشهد أسواق الولاية أجواء احتفالية لافتة عند عرض أنواع الخبز التقليدي، حيث يحتدم التنافس بين الباعة الذين تتعدد هويتهم بين أطفال ونساء وشيوخ ممن  يتيح لهم شهر رمضان حصاد دخل مالي إضافي كما تغير أكثر المحلات من بضاعتها لتعرض مواد غذائية خاصة، بهذا الشهر الكريم.
ويتحوّل مثلا الشارع الكبير»بوعرفة» والسوق اليومي «لعريش» بعين الصفراء وأحياء مثل الدرب» و» بودو» و»حمولية « ومحطة المسافرين القديمة بمشرية إلى أماكن مفضلة للباعة الذين يعرضون أنواع المطلوع واجتهادات أنامل النساء لأنواع الرغيف التقليدي وبعض العجائن والحلويات التقليدية المحضرة بالبيوت كما يلاحظ.  
وتنتهز الكثير من السيدات هذا الشهر كفرصة لكسب نصيب من المال لتحسين ميزانية أسرهن من خلال صناعة خبز الدار «المطلوع» و»الديول»، (أوراق عجائن رقيقة تحضر للحشو)، وبعض الحلويات كـ»المقروط» و»البقلاوة» فهن «يساعدن في تغطية مصاريف البيت» بحسب تصريحاتهن.
ولا يقتصر زبائن هؤلاء النسوة على الموظفات والنساء العاملات بل وحتى  الماكثات في البيت ممن يفضلن شراء هذه المنتوجات المحضرة في البيوت لأنها تختلف عن تلك التي تصنعها المخابز أوتباع في المتاجر من حيث الجودة والطعم والشكل.
وتقول حورية وهي أرملة وام لثلاثة أطفال «قبيل حلول مناسبة الصيام أقتنى  المستلزمات الخاصة بتحضير الخبز التقليدي وبعض الحلويات التي يزيد الطلب عليها في هذا الشهر لأقوم بتحضيرها وبيعها، ولقد وجدت في صناعة وبيع هذه المأكولات التقليدية دخلا لا يستهان به لذلك ومنذ خمس سنوات أتعامل مع بائعين في الأسواق وبعض المحلات لتسويق هذه الأكلات التقليدية».
هذه السيدة وغيرها من ربات البيوت يؤكدن أنهن يلجأن إلى إعداد هذه المواد  الاستهلاكية لأنها تمتلك نكهة ومذاقا خاصا على موائد الإفطار مبررين هذه  التجارة الموازية بالمصاعب المالية التي تواجه أسرهن ذات الدخل المحدود واستغلال هذه الحصة من المال للتكفل بتغطية نفقات أخرى للبيت.
وتفسر فاطنة التي تقطن بحي «البغاديد» القديم بمشرية هذه الظاهرة قائلة «إنها تجربة ناجحة مع تحقيق فوائد بيع مهمة من تسويق هذه المنتجات وككل سنة  أقوم بتحضير أصناف الخبز المحلى اللذيذ المزين بحبات البسباس والأطباق  التقليدية الأخرى التي تتطلبها المائدة الرمضانية وأنا أستمر في إعداد وبيع  هذه الأكلات التي تلقى رواجا كبيرا في الشهر الكريم «.
وتختار نساء أخريات صنع الحلويات التقليدية في المنازل، حيث لديهن زبائن بالعشرات خصوصا قبيل عيد الفطر وتقدم هؤلاء النسوة عدة مبررات لذلك، حيث يجمعن أن الدخل الشهري للأسرة لا يؤمن المصاريف المتزايدة وما تجنيه تلك السيدات من وراء صناعة الحلويات يرتفع في فصل الصيف، أين تكثر الطلبات تزامنا مع إقامة الأعراس والحفلات.
وتعزو العالية وهي مختصة في الطهو وتنظيم المناسبات والأفراح الإقبال على الخبز التقليدي والأكلات الشعبية إلى المزايا الصحية والطبيعية وقيمتها الغذائية الكبيرة «فتحضير المطلوع مثلا مختلف عن الخبز العادي الذي تنتجه المخابز الصناعية ومكوناته غنية وأحيانا يضاف إليه الأعشاب العطرية والثوم والنعناع، كما أنه خال من المحسنات الغذائية».
أما السيدة خدوج التي تنحدر من الجزائر العاصمة وتقطن بالنعامة منذ سنوات ومن اللواتي يمارسن هذه المهنة تصرح « لدي عشرات الزبائن يقبلون على إقتناء ما أحضره من مادة «الديول» التي يعتمد عليها تحضير» البوراك» فهوالطبق المفضل عند أغلب الجزائريين كما تردني طلبات الأسر لإقتناء «المحنشة» و»السيجار» و»الصامصة» و»رزيمات لعجوز»وأحضر أحيانا «خبيزة القطايف» وبعض الحلويات التي ترافق صينية الشاي في سهرات رمضان».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018