أخبار البليدة

البليدة: لينة ياسمين

حوض مائي يثير مخاوف سكان بوينان

نبّه ممثلون عن سكان المنطقة المسماة  “الكوشريد” بحي السطايفية في بوينان، إلى خطر تعرض أبنائهم في هذه الأيام الحارة لحوادث غرق بالخندق المائي الذي تم حفره دون تسييجه أو وضع موانع.
وبيّـن ممثلو السكان خاصة الأولياء إلى أن مقاولة قامت منذ حوالي 6 أشهر كاملة بشق ما يشبه خندقا طويلا، وغادرت دون استكمال المشروع، ومع الوقت وخلال التساقط الأخير للأمطار تحول إلى مسبح شبهه بعض الأولياء بالمسبح الاولمبي، خاصة وأن عمقه قارب 8 أمتار، وأضاف ممثلو السكان انهم يطالبون من المسؤولين التدخل خصوصا وأن هذه الأيام الصيفية تعرف درجات قياسية في حرارة الطقس، وهو ما يجعل الأطفال يفكرون في البحث عن أماكن للسباحة مذكرين بالحوادث السابقة التي عاشتها البليدة منذ شهر مارس الماضي. ومع حلول فصل الصيف أحصت مصالح الحماية المدنية تعرض 6 أشخاص كلهم أطفال تتراوح أعمارهم بين 7
و15 سنة إلى حوادث غرق مأساوية، من بينهم تأومين في 7 من العمر ، حاول فيها شقيق توأم إنقاذ شقيقه الذي سقط في مياه وادي الشفة، إلا أنه لم يتمكن وغرقا الاثنان معا، ولم ينته مسلسل الغرق، حيث تعرض عشريني الاسبوع الماضي إلى حادث مماثل بضواحي مفتاح.

  جسر الرمل مهدّد بالانهيار

أبدى سكان الأحياء الجنوبية والمتاخمة لحي سيدي الكبير، والواقعة بين البليدة وبوعرفة مخاوفهم من انهيار الجسر القديم الذي يشق وادي سيدي الكبير،  بسبب مركبات الوزن الثقيل والفيضانات. وأوضح بعض ممثلي السكان لـ “الشعب”، إلى أنهم يطالبون المصالح التقنية المسؤولة بالتدخل، ومعاينة الجسر وحجم الأضرار التي باتت تهدده، خاصة وأن الفيضان الأخير لفصل الربيع المنصرم ارتفع فيه منسوب المياه بشكل كبير، أدى إلى انهيار وجرف سكنات منجزة على ضفاف الوادي، كما أن تضييق الوادي في بعض النقاط السوداء نتيجة الردم العشوائي للأتربة وبقايا مواد البناء حول نسبيا من مجرى الوادي، وهو ما يجعل الأساسات تتعرض إلى الاهتزاز.
وبناء لما تقدم، فهم متخوّفون من تأثير كل ذلك على الجسر، ويضاف حجم الوزن الثقيل للشاحنات التي تستعمله يوميا للوصول إلى قلب حي سيدي الكبير، رغم أنه في حال تضرر، فالخوف الكبير من وقوع كارثة نتيجة تضرر شبكتي الغاز الطبيعي ومياه الشرب اللتين تقعان أسفل الجسر.
 
 اعتداءات وجرائم بأحياء أولاد سلامة

دعا سكان أولاد سلامة الواقعة شرق مقر الولاية البليدة، المصالح المسؤولة  تكثيف الدوريات الأمنية  ليلا خاصة من أجل الردع والقبض على عصابات أصبحت تعتدي على ممتلكاتهم، وتتخذ من أحيائهم أماكن للإنحراف وتعاطي الممنوعات.
و استعجل ممثلون عن السكان إنجاز مقر للامن أو الدرك لوضع حد للمنحرفين وعصابات اللصوص التي نشرت الخوف في أوساطهم، خاصة في المدة الاخيرة، والتي راح ضحيتها صندوق الزكاة بأحد المساجد بقلب المدينة، وأيضا مؤسسة دار الشباب حيث تمكّن فيها اللصوص من سرقة والاستحواذ على حواسيب وأجهزة كهرومنزلية كان توضع تحت تصرف الشباب، كما دعا مربو النحل أيضا إلى تعزيز الأمن لإيقاف النزيف الذي أصبح يعرض خلايا نحلهم الى السرقة، ويوفر لهم الأمن عموما ببقية الأحياء وبالبلدية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018