برج البحري.. توّسع عمراني وغياب التهيئة

بلدية سياحية بامتياز طرقاتها مهترئة والنفايات في كل مكان

العاصمة: آسيا مني

تشهد بلدية برج البحري شرق العاصمة غياب التهيئة، إذ ما تزال معظم الأحياء تعاني العديد من النقائص والمشاكل التي أرهقت السكان من جهة وشوّهت المنظر الجمالي للمدينة التي كان من المفترض أن تكون مدينة سياحية بإمتياز لما تزخر به من شواطئ رائعة المنظر.

 رغم أن برج البحري تعد من بين البلديات السياحة باعتبارها تملك أجمل الشواطئ التي تستقطب المواطنين، إلا أنها لا تزال تشهد تأخرا كبيرا في مجال التهيئة، ما جعلها تفقد صورتها حيث أن طرقاتها مهترئة ما يتسبب في تذمر الزوار من جهة وعرقلة حركة المرور من جهة أخرى، مما زادها ذلك التوافد الهائل للمواطنين يوميا  ما يزيد من حدة الوضع أكثر.
«الشعب” وفي جولة استطلاعية عبر عدد من أحياء البلدية لاحظت الحالة المزرية التي تبدو عليها السكنات، نجد معظمها غير مهيئة خارجيا ما يعطي صورة بشعة لجمال المدينة حيث تبدو وكأنها مدينة قديمة غير نظيفة، وقد أعرب محدثونا في تصريح لـ “الشعب “، عن إمتعاضهم الشديد للحالة التي تشهدها بلدياتهم التي عانت التهميش كثيرا، حيث كان من المفترض استغلالها وتهيئتها بصورة تجعل منها منطقة سياحية بإمتياز.
 أعرب عدد من المواطنين قلقهم فيما يخص قنوات صرف المياه الصحي حيث يعرف عدد من الأحياء أزمة في هذا الإطار خاصة ما تعلق بحي لابيروز، وتامنفوست حيث تذهب المياه القذرة داخل البحر، مشيرين في سياق حديثهم الى أنهم قاموا بمراسلة السلطات المعنية لأكثر من مرة غير أنها لم تتخذ أي قرار كفيل بإصلاح الوضع رغم أن البلدية عرفت خلال السنوات الأخيرة توسعا عمرانيا هائلا بسبب السكنات الجديدة، على حد قولهم،  ما زاد من حدة الوضع باعتبار انه توسع لم يصاحبه توسع في المرافق العمومية.
 طرح محدثينا مشكل حظائر السيارات، حيث يجد الزوار صعوبة في ركن سياراتهم خاصة في موسم الاصطياف حيث تشهد المدينة توافدا كبيرا للمواطنين غير أنهم يضطرون في كل مرة مغادرة المكان بسبب غياب أماكن للركن وهو ما ينقص من قيمتها السياحية أكثر.
كما طرح سكان بلدية برج البحري على السلطات المعنية مشكل اهتراء الطرقات التي شوّهت المنظر الجمالي للمدينة، مطالبين السلطات إعادة الاعتبار لشوارعها وطرقاتها التي تغزوها الحفر والنفايات والأتربة المتطايرة في كل مكان ما جعلها تبدو وكأنها مدينة ريفية.
على وقع هذا الكم الهائل من المشاكل التي يتخبط فيها سكان بلدية برج البحري، يناشد المواطنون الجهات المعنية من سلطات محلية ولائية وعلى رأسها الوالي المنتدب بضرورة الإسراع من أجل إعادة الاعتبار لهذه البلدية والعمل على تهيئتها بشكل يسمح لها باستعادة الوجه السياحي اللائق بها كبلدية من بلديات العاصمة البيضاء، على غرار إعادة تهيئة طرقات الحي التي تعرف تدهورا كبيرا وتجسيد مرافق تنموية من شأنها أن تغير من الوجه الجمالي للمدينة مع تخصيص منشآت ترفيهية، وتزيين شوارعها وتخصيص فضاءات خضراء وحظائر لركن السيارات وغيرها من المرافق الضرورية التي تناسب طبيعتها السياحية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018