تعليمات صارمة لأصحاب المقاهي والمطاعم ببلدية الجزائر الوسطى

فتح أيام العطل وإلى غاية الـ11 ليلا

العاصمة: آسيا مني

عقوبات قاسية ضد كل من يخّل بالتعليمة

قررت بلدية الجزائر الوسطى في إطار تقديم الخدمة العمومية الراقية للزبائن وضمان واجهة سياحية بامتياز، تنظيم عمل المقاهي من خلال إصدار تعليمة مفادها إتمام الديكور وتوحيد لباس الباعة ممثلا في شخصية النادل وكتابة اسم المقهى عليه، مؤكدة على عامل نظافة الأماكن التي يتردّد عليها السياح من أجل  إعطاء ديكور مميز للبلدية.
 ويتضمن هذا الإجراء الجديد الخاص بالفضاءات العمومية المستغلة لأغراض خدماتية من طرف المقاهي والمطاعم وصالونات الشاي والمرطبات، 9 نقاط تمثلت في كل من وضع طاولات لائقة، اللباس والهندام اللائق والموحد، وضع مطفأة السجائر فوق الطاولة، ووضع مظلات بشكل موحد وبدون إشهار، إضافة إلى تنظيف الفضاء كل ساعتين، وإحترام عدد الطاولات المرخص به،إحترام التوقيت المتفق عليه للغلق وهو الحادية عشرة ليلا، مع فتح المحلات أيام العطل و الأعياد، واحترام الزبائن على أن تسحب الرخصة كمخالفة لأصحاب المحلات في حال عدم التقيد بكل مخالفة لأحكام دفتر الشروط حسب ما جاء في بيان وقعه رئيس بلدية الجزائر الوسطى عبد الحكيم بطاش.
وتأتي التعليمة المعلن عنها من طرف رئيس المجلس الشعبي البلدي للجزائر الوسطى من أجل الحفاظ على المنظر العام للبلدية والأماكن التي يتردّد عليها السياح، للوصول إلى أبهى صورة من خلال تقديم أحسن خدمة، خاصة وأن البلدية تشهد زيارة لبعض الوجوه الرسمية على غرار الزيارات الأخيرة لبعض الشخصيات الأجنبية الفرنسية والتونسية التي تجولت في شوارعها.
 ناهيك على أن وجه العاصمة تغيّر حيث تدعّمت بالعديد من المحلات والمقاهي التي تؤمّن للزوار الجلسة المريحة والفرجة كل هذا ساهم في زيادة حجم التدفق عليها ما يجعل بلدية الجزائر الوسطى قبلة للزوار من مختلف الولايات هو الرغبة حسب رئيس البلدية في التجول بمختلف شوارعها الرئيسية التاريخية العريقة ولعلّ أشهرها شارع ديدوش مراد، زيغود يوسف، العربي بن مهيدي، ساحة أودان، ساحة البريد المركزي والنفق الجامعي.
واعتبر رئيس البلدية عبد الحكيم بطاش أن هذا الإجراء يدخل ضمن السياسة التي تنتهجها البلدية لإعادة الاعتبار لها وإعطائها الوجه السياحي اللائق بها باعتبارها واجهة عاصمة البلاد، مؤكدا أن بعض المواطنين من الذين يختارون تمضية عطلتهم بولاية غير ولايتهم، فإنه يأبى إلا أن يزور ولو يوما واحدا العاصمة وتحديدا بلدية الجزائر الوسطى، وهو الأمر الذي استوجب الحفاظ على المنظر الجمالي من خلال ضمان خدمة مميزة للزوار الذين يتردّدون على المقاهي وقاعات الشاي المتواجدة بالبلدية.
كشف رئيس بلدية الجزائر الوسطى، عبد الحكيم بطاش، عن إعتماد دفتر شروط جديد خاص بالفضاءات العمومية المستغلة لأغراض خدماتية في العاصمة.
من جهة أخرى وفي إطار المحافظة على المنظر الجمالي للبلدية تواصل الجزائر الوسطى عملية وضع مزهريات أمام المحلات وتزيين ديكور واجهة بلدية الجزائر الوسطى أمام مداخل المحلات وعلى أرصفة المقاهي وقاعات الشاي، في عملية تدخل في إطار الحفاظ الواجهة الجمالية للبلدية.
وأبدى عبد الحكيم بطاش صرامته في تشديد العقوبة على من يخالف التعليمة المنصوص عليها من خلال هذا الإجراء الجديد، حيث حرص شخصيا على متابعة عمال النظافة والمكلفين بوضع المزهريات وتقليم الأشجار وهي العملية التي استحسنها المارة، منوهين العمل في إطار المحافظة على المظهر العام والواجهة الجميلة لبلدية الجزائر الوسطى كواجهة لعاصمة الجزائر البيضاء

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018