الرغاية ...كثافة سكانية وحرمان من مرافق الترفيه

الشباب تائه بين الأحياء والمقاهي

العاصمة :سارة بوسنة

جدد سكان بلدية الرغاية مطالبهم الرامية إلى  التعجيل بتوفير أماكن الراحة والترفيه الغائبة عن منطقتهم منذ سنوات، مناشدين السلطات المعنية وعلى رأسها مديرية الشباب و الرياضة لولاية العاصمة ضروررة الالتفات لهم والاهتمام بانشغالاتهم من خلال انجاز مراكز رياضية و مرافق ثقافية وكذا إنشاء فضاءات للعب ومراكز للتسلية ومسبح بلدي .
في هذا السياق أبدى شباب البلدية تأسفهم حيال الوضعية المزرية التي تشهدها منطقتهم  ، في ظل غياب أبسط المرافق الثقافية والرياضية التي تعد المتنفس الوحيد لشباب وأطفال البلدية، حتى يتمكنوا من قضاء أوقات فراغهم فيها وممارسة رياضاتهم ونشاطاتهم المفضلة .
وأوضح احد سكان المنطقة في حديثه مع “الشعب” أنهم يحتارون كثيرا في اختيار المكان المناسب لقضاء أوقات فراغهم، في ظل انعدام المنشآت الرياضية والترفيهية، رغم أن الأحياء تعرف كثافة سكانية عالية مثل حي الونشريس وحي فعوصي “الرغاية القديمة “ كما أكد لنا أن أحياء البلدية  تشكو نقصا فادحا في المرافق الحيوية والملاعب الجوارية، والتي من شأنها أن ترفع عنهم الغبن وتفتح لهم المجال للتجمع والترفيه على غرار مسبح البلدي الذي يعد من اهم مطالب هؤلاء  وكذا دور الشباب.
وقال المتحدث ان ان انشاء مسبح بلدي يعد حلما يراود شباب المنطقة  منذ سنوات، ولطالما انتظروا تجسيده على أرض الواقع، موضحا  بأن سكان المنطقة لاسيما الشباب منهم، كانوا يعانون في ظل نقص مرافق تضم مثل هذه النشاطات الرياضية كالسباحة، ما كان يجبرهم على التنقل إلى البلديات المجاورة كباب الزوار وكذا الرويبة، أو حتى إلى ولاية بومرداس باعتبارها قريبة جدا من البلدية، وتتوفر على مسبحين، يكفيان استيعاب شباب مختلف بلديات وحتى بلدية الرغاية.
وافاد أن أغلبهم يلجأ إلى قضاء أوقات الفراغ بالمقاهي، حيث تعتبر هذه الأخيرة المتنفس الوحيد لهم، في حين يلجأ البعض منهم إلى البلديات المجاورة لممارسة رياضاتهم المفضلة بالانضمام لإحدى القاعات الرياضية، وهو الأمر الذي يتطلب الوقت والمال كما دفع غياب المرافق الترفيهية بالأطفال إلى اللعب في الطرقات والأرصفة معرضين حياتهم لعدة مخاطر أقلها تعرضهم للحوادث المرورية.
وقد عبّر بعض السكان على لسان ممثلهم  عن مدى استيائهم الشديد من المسؤولين القائمين على رأس البلدية لعدم إدراج حيهم ضمن المشاريع الخاصة بإنجاز مرافق للعب، والتسلية ، حيث ان أطفالهم محرومون من اللعب وقضاء أوقات ممتعة في أماكن خاصة بالتسلية قريبة من منازلهم، بالرغم من وجود العديد من العقارات التي لم يتم الاستفادة منها من أجل إنجاز مختلف المشاريع التي تفتقد لها البلدية.
وأمام هذه الأوضاع يناشد شباب وأطفال  بلدية الرغاية السلطات الوصية والمحلية بضرورة الالتفاتة لهم وتهيئة مساحات الترفيه واللعب بجوار حيهم وإنجاز قاعات رياضية لممارسة مختلف الرياضات التي تستهويهم .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17878

العدد 17878

الأربعاء 20 فيفري 2019
العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019