في ظل غياب أدنى ضروريات الحياة

سكان القرى الجنوبية لدائرة سبدو يناشدون السلطات التدخل

تلمسان: محمد بن ترار

تعيش عشرات القرى  والخيم  الواقعة بالناحية  الجنوبية  التابعة لبلديات القور و العريشة  بولاية تلمسان، حالة مزرية بفعل انعدام أدن شروط التنمية المحلية بهذه المداشر  .
 ظروف مزرية تعرفها بلدية العريشة 80 كلم جنوب ولاية تلمسان فعشرات العائلات  بقرية حوض عطاء الله دون تفتقد  لادني شروط الحياة، فلا غاز طبيعي يقيهم برودة الطبيعة القاسية، ولا مستشفى للعلاج ولا تهيئة حضرية  فيما يشهد سكانها حالة من العزلة  بالنظر الى غياب وسائل نقل تربطهم بمقر البلدية أو الدائرة ولا شبكة هاتف ولا انترانت للاتصالات الخارجية .
 نفس المعاناة يعرفها سكان ببلدية القور حيث  يعيش  سكان كل من منطقة القطيبات والكبارتة وكرزوطة  حالة مزرية نتيجة  قلة التنمية وبالرغم من  أنهم  يشهدون أوضاع أحسن حالا من سابقتهم لكن تبقى معاناتهم  كبيرة خاصة في ظروف السكن ونقص في وسائل التنقل وصعوبة العيش بفعل قساوة  الطبيعة.
  واليوم ونحن  في عز الصيف يعانون العطش، رغم وعود السلطات بجر مياه الشط الغربي، لكن تأخر المشروع حرمهم من حق الشرب ما يجعلهم يعتمدون على الصهاريج بتكاليف كبرى،أما بأقصى جنوب  بلدية القور نجد العشرات من الخيم سكانها  يعيشون ظروفا بدائية تعتمد على النار للتدفئة والطبخ وعلى الحلفاء للتفريش، وعلب حليب الماعز المراقب للعيش  ومن بيع الحلفاء التي يجلبونها من جبل ورقلة المجاور لهم  وبيعها بسبدوا لشراء بعض المستلزمات التي يسدون بها رمقهم

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018