1.87 مليار دج لمشاريع التطهير بعين بويحيى بعين الدفلى

الصرف الصحي والسكن الريفي ينتظرهما السكان بشغف

عين الدفلى/ و.ي. أعرايبي

2140 ملف على مستوى المصالح المعنية

ناشد سكان مداشر ببلدية عين بويحي السلطات الولائية  بتخصيص برامج للصرف الصحي والسكن الريفي الذي مازال بحاجة إلى تدعيم إضافية لتدارك النقص المسجل حسب تصريحات بعض هؤلاء لـ«الشعب».
 قال المتذمرون من الوضع أن الأمر يتعلق  بانعدام قنوات التطهير بـ 8 مداشر بإقليم البلدية، مؤكدين أن بقاء الوضعية على حالها دون حلول سيكلف السكان غاليا في ظل تمادي الحرارة الشديدة ووجود أبار يستعملها السكان كمصدر لمياه الشرب يخشى ان تتلوث بنفايات الحفر التقليدية التي لجأ إليها السكان مكرهين للتخلص من المياه القذرة.
وذكر قاطنو دشرة لحبال والصرى بوعلي والزكاكرة والسعايدية ومقراش وأولاد يحي والقوارطية والقزازنة والتي مازلت لحد الساعة تعتمد على مثل هذه الحفر رغم خطرتها الكبيرة على صحة السكان، خاصة بعد صارت هذه الحفر غير صالحة تماما لإستقبالها كميات من النفايات السائلة.
وأضاف المتضررون أن الوضعية طال أمدها ولم يلتزم رؤساء المجالس البلدية المتعاقبون بما وعدوا به في كل حملة انتخابية. يحدث هذا رغم وجود دراسات تقنية منذ عهدة رئيس البلدية محمد نفيتسة بحسب أحد أبناء هذه المناطق المعنية الذين لم يبق لهم سوى التوجه للوالي في ظلّ عجز ميزانية البلدية حتى على تغيير المصابيح المتلفة على حدّ تعبيره. الى جانب هذا رفع السكان انشغالهم الخاص بالسكن الريفي الذي مازال هو الآخر بحاجة إلى تدعيم وهذا لكون عدة عائلات تنتظر على أحر من الجمر إلتفاتة الوالي لها بعدما فضّلت الإستقرار بمناطقها الأصلية والشروع في أنشطة فلاحية وحرفية لتأمين رزقهم المعيشي بذات المناطق. وهي المناطق التي ينتشر في بعضها حالات من السكن الطوبي وما يشكل من اخطار صحية وأمراض تنفسية ما يفرض حلولا وإعانات.
وفي رده على انشغالات السكان أكد رئيس المجلس البلدي محمد موزيكة لـ«الشعب»أن الوالي وعد سكان منطقته بحصة من المشاريع التنموية من ضمنها قنوات الصرف الصحي، والتي صارت إحدى النقاط السوداء بعد تسجيل تدهور على مستوى هذه الحفر والتي صارت مياهها تتدفق على مستوى السطح مشكلة خطرا كبيرا على حياة العائلات بعدة مداشر.
أما فيما يتعلق بالسكن الريفي فقال رئيس البلدية أن الملفات قد بلغت 2140 ملف على مستوى المصالح المعنية، مشيرا أنه قد قدم لمديرية السكن 100ملف أصحابها محتاجين لمثل هذه الإعانات، لكن لحد الساعة مازالت مصالحه تنتظر.
وفي  جانب آخر أكد لنا مدير الري بالنيابة، أن مليار  و87 مليون دج قد خصصت لانجاز 157 عملية بالبلديات 36 وهذا على حساب ميزانية الولاية، وهو برنامج كبير من شأنه رفع الغبن على السكان تم انجاز مشاريع  وأخرى قيد الإنجاز وما تبقى  رهن الإجراءات الإدارية، حسب ذات المسؤول التي أوضح أن هناك عملية كبرى بمنطقة عين بويحي التي ستستفيد من حصتها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018