بلدية تيغاليمات جنوب سيدي بلعباس

إهتراء الطريق الرئيسي وتصدّع جسوره يثير قلق السكان

سيدي بلعباس: غ . شعدو

طالب سكان قرى الشافية، الرميلية وبويطاس التابعة لبلدية تيغاليمات جنوب سيدي بلعباس بتجديد الطريق الرابط بين هذه التجمعات السكنية والبلدية الأم بعد أن أصبحت الطريق غير صالحة للسير بسبب كثرة الحفر والتصدعات، بالإضافة إلى الإهتراء الكلي للجسور المتواجدة على مستواها.
 وبحسب سكان المنطقة، فإن الطريق تعدّ محورا أساسيا في تنقل قاطني هذه القرى باعتبارها المنفذ الوحيد للبلدية، كما أنها تستغل يوميا من قبل الفلاحين والناقلين، وكذا فئة المتمدرسين الذين يقطعونها يوميا للالتحاق بمؤسساتهم التربوية .
أكد السكان أن وضعية الطريق السيئة كانت سببا رئيسيا في عزوف الناقلين عن النشاط عبر هذا الخط الأمر الذي أحدث أزمة نقل بهذه القرى.
من جهته أكد جيلالي بلعابد رئيس بلدية تيغاليمات، أن مصالحه قامت بمراسلة الجهات الوصية لإدراج هذه الطريق ضمن مخطط إعادة التهيئة خاصة وأنها لم تستفد من أشغال التهيئة والترميم منذ إنشائها سنوات الستينات، ما تسبب في اهترائها على إمتداد طولها البالغ 15 كلم بنسبة مائة بالمائة وحدوث تصدعات كبيرة على مستوى الجسور التي أضحت تشكل خطرا على مستعمليها خاصة في فترة التساقطات.

تذبذب في توزيع الماء بحي سيدي ياسين لأزيد من شهرين

من جهة أخرى، رفع سكان حي 600 مسكن بسيدي ياسين بسيدي بلعباس شكوى للمصالح المعنية بسبب تذبذب في عملية توزيع الماء الشروب بالحي، حيث لم تزر المياه حنفياتهم لفترة تقارب الشهرين، الأمر الذي تسبب في حدوث أزمة خانقة لديهم وأدخلهم في معاناة يومية لجلب المياه من الأحياء المجاورة أو اقتنائها من الصهاريج وقارورات المياه المعدنية.
 وقد تساءل السكان عن سبب انقطاع التموين بالماء الشروب، خاصة وأنه لم يتم تسجيل أي عطب على مستوى القناة الممونة للحي. وأضاف هؤلاء أن هذا الوضع متواصل رغم اتصالهم عديد المرات بوحدة الجزائرية للمياه من أجل معرفة المشكل وسبب قطع التوزيع إلا أنه لم يتم التدخل إلى غاية اليوم لإصلاح المشكل، ومن جهتها أكدت وحدة الجزائرية للمياه أن المشكل يتعلق بالطوابق العليا فقط بسبب نقص الضغط.
 الوضع  وقفت عنده الفرقة التقنية التي تمّ إيفادها لمعاينة الوضع داخل الحي، والتي تقوم حاليا بدراسة المشكل لإيجاد الحلول في أقرب الآجال .
 يذكر أن عديد الأحياء بعاصمة الولاية وغيرها من احياء البلديات تعاني من مشاكل جمة في الشبكة على غرار التسربات المائية، تذبذبات في عمليات التوزيع ونقص الضغط، وهو ما دفع بالجهات المعنية إلى تجديد الشبكة في 14 حيا بوسط المدينة في إنتظار الإنطلاق في تجديد شبكة المياه بالأحياء المتبقية على مسافة 30 كلم، حيث ستمس العملية في مرحلتها الأولى المواقع التي تعرف تسربات كثيرة للمياه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018