تكون حلقة وصل مباشرة مابين المنتج والمستهلك

مديرية التجارة لسيدي بلعباس تخصّص 5 أسواق جوارية لشهر رمضان

سيدي بلعباس: غ. شعدو

 شرعت مديرية التجارة لولاية سيدي بلعباس في ضبط قائمة الأسواق الجوارية تحضيرا لشهر رمضان، حيث خصّصت 5 أسواق جوارية بكبرى ببلديات سيدي بلعباس بكل من تلاغ، سفيزف، بن باديس ورأس الماء لكسر المضاربة وضمان وفرة المواد الواسعة الإستهلاك خلال شهر رمضان.

إلتزمت مديرية التجارة لولاية سيدي بلعباس بضمان وفرة المواد واسعة الإستهلاك خلال شهر رمضان من خلال تخصيص 5 أسواق جوارية تكون حلقة وصل مباشرة من المنتج إلى المستهلك وتهدف إلى كسر المضاربة والحدّ من إرتفاع الأسعار، وكذا المحافظة على القدرة الشرائية للمستهلك المحدود الدخل، كما نسّقت ذات المديرية عملها مع عدد من الدوائر لتحديد بعض الأماكن الخاصة بالتجارة الفوضوية وإعطائها طابع رسمي لتنظيم نشاطهم الذي يكون محددا بتوقيت معين وفق قرار صادر من مصالح البلدية في خطوة لتمكين التجار من ممارسة نشاطهم بصفة قانونية مؤقتة خلال شهر رمضان ولضمان الوفرة في الخضر والفواكه، كما تسعى المديرية أيضا لفتح محلات تجارية عبر التجمعات السكنية الجديدة والبعيدة عن وسط المدينة، حيث تمّ تحديد أماكن للتسويق على مستوى بعض التجمعات البعيدة كحي البوسكي وحي الجزيرة، بالتنسيق مع مديرية السكن لتوفير المحلات التي هي في إطار التوزيع لتمكين قاطني هذه الأحياء من إقتناء مستلزماتهم داخل الأحياء دون عناء التنقل إلى وسط المدينة.
وفي ذات السياق، استلمت المديرية سوق الجملة للخضر والفواكه بعد إخضاعه لعملية تهيئة واسعة شملت فضاءات التجار، الجناح الإداري، وغيرها من المرافق الضرورية التي حرم منها التجار لأزيد من 30 سنة، وهو المرفق الذي يضمّ حاليا 110 وكلاء يزاولون نشاطهم بأريحية داخل محلاتهم التي تتوفّر على المستلزمات الضرورية من إنارة وتهوية ونظافة وماء وقنوات صرف المياه مع تواجد حظيرة للشاحنات، كما تنصب جهود مسيري السوق في الوقت الحالي في إعادة السوق إلى سابق عهده   ومحاربة الغرباء مع الحرص على جلب تجار التجزئة الذين كانوا قد غيّروا وجهتهم إلى أسواق أخرى من خلال تحسين ظروف الاستقبال. كما تشرف المديرية أيضا على إنجاز المخبر الولائي لمراقبة الجودة والتحاليل الذي فاقت نسبة أشغاله 60 بالمائة بعد انطلاقه شهر سبتمبر 2018، وهو المشروع الذي جاء تكملة لمشاريع قطاع التجارة ويهدف إلى ضمان حفظ صحة المستهلك من خلال مراقبة المنتوجات الغذائية والصناعية والتسريع في إجراء التحاليل التي كانت تقام سابقا في الولايات المجاورة كتلمسان ووهران، وقد خصص للمشروع غلاف مالي قدر 120 مليون دج و12 مليون دج بالنسبة للدراسة ومتابعة الأشغال.
تجدر الإشارة إلى أن فرق الجودة وقمع الغش وفي  حصيلتها المتعلقة بسنة 2018 تمكّنت من القيام بـ22 ألف تدخل أسفر عن تحرير 1677 محضر مخالفة، وحجز 11 طن من المواد الغذائية بقيمة مالية فاقت 5 ملايين دج، بالإضافة إلى غلق 225 محل تجاري. كما تركّزت جهود فرق مراقبة الممارسات التجارية في مراقبة مدى إحترم المتعاملين الإقتصاديين للأحكام التشريعية كالفوترة واحترام الأسعار المقنّنة، حيث قامت الفرق بـ42 ألف تدخل، أسفر عن تحرير 2243 محضر، وغلق 108 محل تجاري، هذا وأسفرت عملية مراقبة المؤسسات والشركات التي لم تقم بإيداع الحسابات الإجتماعية عن تسجيل 494 مخالفة من جملة 547 مؤسسة تنشط بالولاية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17958

العدد 17958

الأحد 26 ماي 2019
العدد 17957

العدد 17957

السبت 25 ماي 2019
العدد 17956

العدد 17956

الجمعة 24 ماي 2019
العدد 17955

العدد 17955

الأربعاء 22 ماي 2019