توعز إلى السّرعة المفرطة والتّجاوز الخطير

18 حــادث مرور بالطّريـق السّريـع مزافـران - شرشــال

تيبازة: علي ملزي

سجّلت المجموعة الاقليمية للدرك الوطني بتيبازة تراجعا نسبيا لحوادث المرور بالمناطق غير الحضرية على مدار شهر رمضان المنقضي قدّر بـ 17 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة للعام الماضي، إلا أنّ الحوادث المسجلة لا تزال تثير الرعب في أوساط مستعملي الطريق.
وفي ذات السياق، فقد أحصت المجموعة 18 حادثا معظمها بالطريق السريع الرابط بين مزفران وشرشال من بينها 13 حادثا جسمانيا و5 حوادث مميتة، بحيث أسفرت الحصيلة عن وفاة 5 أشخاص وجرح 25 آخر بدرجات متفاوتة، فيما يبقى العنصر البشري المسؤول الأول في تلك الحوادث بفعل السرعة المفرطة وعدم احترام قوانين المرور.
من جهتها أحصت مصالح الحماية المدنية بالولاية 163 حادثا عبر مختلف أقاليم الولاية، تطلبت إجراء 250 تدخّل مباشر لانقاذ وإسعاف مستعملي الطريق مما أسفر عن جرح 161 شخص بدرجات متفاوتة، مع تسجيل حالة وفاة واحدة بعين المكان على مستوى الطريق السريع الأكثر فتكا بالأرواح، وقال رئيس مكتب الاحصاء والاعلام بالمديرية الولائية للقطاع الملازم الأول محمد مشاليخ، بأنّ السرعة المفرطة والتجاوز الخطير والتغاضي عن قوانين المرور تعتبر في الواقع من بين الأسباب المباشرة التي تسفر عادة عن وقوع الحوادث وفقا للملاحظات الميدانية التي سجلتها مصالح القطاع.
وبهذه الوتيرة المرهبة والمرعبة تبقى الطرقات مصدر موت وارهاب مفزع للمواطن، صعّب على الجهات المعنية احتواءه والتكفل به بالرغم من مختلف حملات التحسيس والتوعية التي تقام هنا وهناك والتدابير الوقائية المتخذة بقانون المرور.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18047

العدد 18047

السبت 14 سبتمبر 2019
العدد 18046

العدد 18046

الجمعة 13 سبتمبر 2019
العدد 18045

العدد 18045

الأربعاء 11 سبتمبر 2019
العدد 18044

العدد 18044

الثلاثاء 10 سبتمبر 2019