بلدية جيجل نموذج في تسيير النفايات

وضع حاويات القمامة الكبرى ومتابعتها يوميا

جيجل: خالد العيفة

وقعت اتفاقية بين بلدية جيجل والمؤسسة العمومية لتسيير مراكز الردم التقني للنفايات والوكالة الوطنية للنفايات في إطار وضع حيز التنفيذ لمشروع تحسين الخدمة العمومية الخاصة بعملية تسيير النفايات بالشراكة مع المكتب العالمي الألمـــــاني (GIZ).، وكتجربة أولى تمّ الانطلاق في بلدية جيجل كبلدية نموذجية التي تستـفيد من هذه الخدمة.
حيث تمّ الشروع في تحديد أماكن وضع حاويات القمامات الكبرى  والتي سيتم تسييرها بطرق حديثة، مما سيمح بالقضاء على المفارغ العشوائية والمحافظة على الجانب البيئي  والجمالي للمدينة على أن تعمّم التجربة على باقي المواقع التي تمّ إحصاؤها بالتنسيق مع مديرية البيئة، وقد أكد بشير فار والي الولاية «على أن يكون دور المواطن في المستوى ويكون ملتزما باحترام المواقيت المحدّدة لإخراج النـفايات ووضعها في الأماكن المخصصة لها مما يسمح بالحفاظ على البيئة».
بالشروع في العملية، سيتم تحويل نشاط عملية جمع ونقل النفايات من مصالح البلدية إلى المؤسسة العمومية لتسيير مراكز الردم التقني، وتنصيب لجنة تقنية للدراسة ومتابعة عملية تسيير جمع ونقل النفايات خلال المرحلة الانتقالية الممتدة إلى غاية نهاية 2019، وتقسيم إقليم بلدية جيجل، إلى قسمين، القسم الأول به ست مناطق تتكفل به بلدية جيجل، والقسم الثاني به سبع مناطق، تتكفل به مؤسسة تسيير مراكز الردم التقني للنفايات.
وتلتزم جميع الأطراف بعدة بنود، حيث ستقوم بلدية جيجل بتقديم كافة التسهيلات لمؤسسة مراكز الردم التقني للنفايات، وتحويل 04 سائقين و16 عون نظافة من مصالح بلدية جيجل إلى المؤسسة، لمدة شهرين، كما تقوم مصالح البلدية بمرافقة مؤسسة الردم التقني للنفايات عبر القطاعات التي تشرف عليها لمدة تصل إلى 30 يوما، حتى يتسنى للعمال التأقلم على المسارات ونقاط الجمع، مع تسخير كافة الإمكانيات اللازمة لعملية جمع النفايات، فيما تلتزم مؤسسة الردم التقني، بتجسيد بنود الاتفاقية الموقعة بين الأطراف، وتشرف الوكالة الوطنية للنفايات على خلية تقنية تشرف على مساعدة ومرافقة الطرفين في تجسيد بنود الاتفاقية، مع تطوير وترقية المشاريع التجريبية في مجال تسيير المدمج للنفايات.
تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للبيئة قام والي ولاية، بإعطاء إشارة انطلاق عدة مشاريع تتعلّق بقطاع البيئة بغلاف مالي إجمالي يقدر 68 مليار سنتيم، من بينها، إنجاز مركز للردم التقني (مفرغة مراقبة) ببلدية العوانة بمبلغ 15 مليار سنتيم، توسعة مركزين للردم التقني في كل من الميلية والطاهير، وسيتم توسيع خندق آخر بمركز الردم التقني بــ 17 مليار سنتيم «02 مليار سنتيم بمركز الردم التقني بجيجل، و15 مليار سنتيم لكل من الميلية
والطاهير»، الانطلاق في الأيام القليلة القادمة في مشروع إنجاز وحدة لمعالجة عصارة النفايات بمركز الردم التقني بالطاهير بمبلغ 18 مليار سنتيم، وتدعّم أيضا حضيرة البلديات بــ 15 شاحنة ضاغطة لجمع النفايات في إطار برنامج إعادة التأهيل المخصص للولاية من طرف وزارة الداخلية والجماعات المحلية، حيث تمّ تخصيص 18 مليار سنتيم لهذا الجانب، إضافة إلى هذه المشاريع وفي إطار الاستثمار الخاص يوجد 10 مشاريع في طور الإنجاز في مجال رسكلة، واسترجاع النفايات بمختلف أنواعها على مستوى مختلف مناطق النشاط.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019
العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019