مدير الصحة لولاية سيدي بلعباس:

ســـنعـــيـــد مــشـــروع زراعـــة الـــكـــلى بـــأجـــهـــــزة مـــــتـــطــــــوّرة

سيدي بلعباس: غ. شعدو

كشف مدير الصحة لولاية سيدي بلعباس دريس خوجة الحاج أن مصلحة علاج أمراض الكلى تواصل عملها لإعادة بعث مشروع عمليات زرع الكلى والتي كانت مبرمجة لشهر أكتوبر من سنة 2018، حيث تنتظر المصلحة الموافقة الرسمية من الوصايا والوكالة الوطنية لزراعة الكلى بعد استعدادها التام لاستيفاء دفتر الشروط والتحضير الكامل للمشروع من الجانبين المادي والبشري.

أكد المدير الولائي للصحة، أن الهدف من المشروع هو إعادة بعث عمليات زرع الكلى التي نجح الطاقم الطبي في القيام بها سنة 2011، والتي كانت تجرى على فئة الأطفال فقط، ليقرّر الطاقم الطبي المتخصّص بالتنسيق مع الإدارة استئناف هذه العمليات بعد تخصيص وحدة على مستوى مستشفى الطابية الجديد والتي تمّ تجهيزها بكل الأجهزة والمعدات الطبية الضرورية والتي فاقت قيمتها المالية 82 مليون دينار جزائري لمصالح تصفية الكلى، بالإضافة إلى تجهيزات تكميلية تمّ اقتناؤها لمصلحة جراحة وزرع الكلى والتي ستكون وحدة مرجعية بمستشفى الطابية بتكلفة اجمالية قدرت بـ120 مليون دينار جزائري. وأضاف ذات المسؤول، أن المشروع يهدف إلى تحويل الولاية إلى قطب بامتياز في زراعة الكلى، خاصة وأن الولاية تتوفّر حاليا على الإمكانيات المادية وطاقم بشري متخصّص يتمتع بكفاءة عالية، بالإضافة إلى الخبرة التي تمّ اكتسابها سابقا بعد إجراء عمليات زرع ناجحة لفائدة عدد كبير من الأطفال. متأسفا في الوقت ذاته عن تعطّل إنطلاق العملية، خاصة وأن الملف تمّ رفعه إلى الوكالة الوطنية لزراعة الكلى والتي أوفدت ممثلين عنها سنة 2018، لدراسة الامكانيات المحلية ودراسة مدى الجاهزية ومعاينة التجهيزات والمرفق الذي سيحتضن هذه الوحدة و الإطلاع على آخر التحضيرات لهذه العملية الهامة، لكن لم يتمّ وضع دفتر الشروط للانطلاق في عملية التحضير لهذا المشروع ولم تتلق الإدارة المحلية أي تجاوب من الوكالة. الأمر الذي اعتبره ذات المتحدث هدر للوقت في ظلّ الإرتفاع المتزايد في أعداد المرضى ممن هم في انتظار عمليات الزرع، وأضاف أن عملية التحضير للبدء في أول عملية تتطلّب مدة سنة على الأقل بعد استلام دفتر الشروط وهو ما يتطلّب تسريع الإجراءات الإدارية لتجسيد المشروع مع بداية سنة 2020، كأكثر تقدير.
وبالموازاة، تمّ أيضا فتح وحدة لعلاج حصى الجهاز البولي والكلى بأجهزة متطورة على مستوى مستشفى الطابية بالإضافة إلى مصلحة لتصفية الدم بذات المستشفى تضمّ 18 جهاز، في خطوة لجعل المؤسسة رائدة في علاج أمراض الكلى، كما تمّ فتح وحدة تصفية جديدة على مستوى المؤسسة العمومية الاستشفائية لحي سيدي الجيلالي بسيدي بلعباس تضم 18 جهازا وتتكفل بعلاج 45 مريضا، كما تمّ فتح وحدة أخرى بمستشفى رأس الماء جنوبا بـ8 أجهزة، في انتظار فتح وحدة جديدة  ببلدية سفيزف في غضون سنة 2020، وهي الوحدات التي من شأنها تقريب العلاجات لمرضى القصور الكلوي البالغ عددهم 559 مريض على المستوى الولائي وتخفيف عناء التنقل عنهم خاصة القاطنين بالمناطق النائية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019
العدد 18047

العدد 18047

السبت 14 سبتمبر 2019
العدد 18046

العدد 18046

الجمعة 13 سبتمبر 2019