الولاية تموّن من السّدود المجاورة

37 بلدية تعاني العجز بسيدي بلعباس

سيدي بلعباس: غ ــ شعدو

تعاني 37  بلدية بولاية سيدي بلعباس من عجز كبير في التموين بالماء الصالح للشرب، حيث تقدّر كمية العجز الإجمالية بـ 100 متر مكعب يوميا، وهو المشكل الذي يرجع أساسا إلى افتقار الولاية لمصادر المياه، حيث تعتمد وبنسب كبيرة على التموين الخارجي من سدود الولايات المجاورة كتلمسان، معسكر ووهران.

اقترحت مديرية الموارد المائية تدابير إستعجالية لمواجهة هذا المشكل من خلال إطلاق مشروع تحويل كميات من المياه الصالحة للشرب من محطة تحلية مياه البحر بولاية وهران بحجم يصل إلى 30 ألف متر مكعب يوميا، وهو المشروع الذي سيمكن من تحسين وضعية التوزيع بحوالي 13 بلدية فقط من جملة 37 بلدية تعاني العجز، حيث سيرتفع معدل التزود بالماء ليصبح بشكل يومي.
ويبلغ المعدل الولائي لتزويد الفرد بالمياه الصالحة للشرب 150 لتر في اليوم بكمية إجمالية تصل إلى 122 ألف متر مكعب يوميا، في حين تقدّر برامج التوزيع بنسبة 14 بالمائة للتوزيع التام الذي يكون على مدار 24 ساعة، التوزيع اليومي بنسبة 30 بالمائة، أما التوزيع ½ بنسبة 22 بالمائة، وباقي البلديات يترواح التوزيع بها ما بين 1/3 حتى 1/5.
ويتم تموين الولاية من سد سيدي العبدلي التابع لولاية تلمسان، بطاقة تحويل تصل إلى 100 ألف متر مكعب ويغطي 18 بلدية إنطلاقا من بلدية بن باديس حتى عاصمة الولاية والبلديات الشرقية كبلعربي وتلموني، إلى جانب سد بوحنيفية التابع لولاية معسكر والذي يمون بلديتي سفيزف ومصطفى بن ابراهيم بكمية من المياه تقدّر بـ 4 آلاف متر مكعب يوميا، وسد الشرفة الذي يمون وادي المبطوح، بوجبهة البرج وعين آدن بطاقة تصل إلى تحويل 4500 متر مكعب في اليوم، بالإضافة إلى سد صارنو الذي يعد السد الوحيد المتواجد بولاية سيدي بلعباس، والذي يموّن بلديتي سيدي حمادوش وعين البرد بحجم معبأ يصل إلى  4300 متر مكعب في اليوم، فيما تبلغ حصة الفرد المنتظرة 180 لتر يوميا مع ضمان توزيع على مدار 24 ساعة كاملة.
 هذا وتمّ سنة 2018 استلام مشروع تحويل مياه الشط الغربي بولاية النعامة لتموين 9 بلديات جنوبية بالمياه الصالحة للشرب بحجم إجمالي يقدّر بـ 15 ألف متر مكعب يوميا، و28 ألف متر مكعب تخصص لإستحداث مساحات مسقية تقدر بـ 2400 هكتار. كما تعتمد بعض بلديات الولاية على مياه الآبار العميقة كالحقل الجوفي لسهل تنيرة الذي يمون السكان بـ 14 ألف متر مكعب يوميا والحقل الجوفي لسيدي علي بن يوب، الذي تصل طاقته إلى 15 ألف متر مكعب.
وعن مشاريع القطاع التي هي قيد الإنجاز فيتم حاليا إنجاز مشروع تزويد المنطقة الشمالية الشرقية من مياه سد الشرفة بنسبة تقدم الإشغال تقدر بـ 98 بالمائة، مشروع تحويل مياه الشط الشرقي إلى بلديات دائرتي تلاغ ومرين، وهو المشروع الذي تبلغ نسبة أشغاله 60 بالمائة، فضلا عن أشغال إعادة تهيئة محطتي معالجة مياه سد سيدي العبدلي وسد الشرفة في إطار البرنامج الإستعجالي، مع مشروع ربط مركز بواعيش بخزانات مدينة سيدي بلعباس بنسبة تقدم في الأشغال تفوق 50 بالمائة، وكذا أشغال ربط مركز بلدية الضاية بنظام تحويل المياه من الشط الغربي مع تقدم الأشغال بنسبة 45 بالمائة.
 هذا وتشرف عديد المؤسسات على أشغال إعادة تأهيل شبكات توزيع المياه الصالحة للشرب على مستوى مدينة سيدي بلعباس على طول 1900 متر، وقد فاقت نسبة الأشغال 16 بالمائة على أن تنطلق أشغال مشروع إعادة تهيئة 38 ألف متر طولي من الشبكة في غضون السنة الجارية. أما عن قدرات التخزين فيتم حاليا إنجاز 3 خزانات بسعة إجمالية تصل إلى 1500 متر مكعب، بكل من بلديات سيدي حمادوش، سفيزف ومكدرة، وخزان آخر بسعة 500 متر مكعب ببلدية تلموني تفوق أشغاله 65 بالمائة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019