حي حسان عبد القادر بتيسمسيلت

السكان يجدّدون مطلبهم بالتّرحيل الفوري

تيسمسيلت: ع ــ عمارة

تجمّع سكان حي حسان عبد القادر الشّعبي بتيسمسيلت أمام مقر الولاية احتجاجا على عدم التزام السّلطات بوعودها المتمثّلة في ترحيلهم من السكنات الهشة التي يقطنونها منذ سنوات، والتي لا تتوفّر على شروط الحياة الكريمة كاهتراء الطرق وعدم وجود الأرصفة ما سبب لهم متاعب صحية.
وممّا زاد من اغتياظ السكان استفادة الاحياء المجاورة لهم من التهيئة الحضرية، وقد أكّدوا أنّهم  راسلوا  السلطات المحلية مرارا سواء كتابيا أو شفهيا، حتى اصبحت قضية اسكانهم لدى العام والخاص، وقضية يوميات سكان تيسمسيلت، إذ يعتبر حي حسان عبد القادر من اكبر الاحياء كثافة سكانية، حيث يضم اكثر من 3 آلاف نسمة، يعيش أبناؤهم متاعب يومية بسبب انعدام المرافق ولاسيما قنوات الصرف الصحي، حيث لا يزال المواطنون يعتمدون على الطرق البدائية في تصريف المياه المستعملة عبر حفر كبيرة ومطامير، مما اصبح يشكل خطرا صحيا وبيئيا حسب مصدرنا، كما أن انعدام الانارة العمومية أدى الى التأخر في التحاق ابنائهم بالمؤسسات التربوية اثناء فصل الشتاء خوفا من العواقب الوخيمة كالاعتداءات وغيرها من الآفات الخطيرة.
الماء الشروب مشكل آخر يضاف إلى المتاعب اليومية لمواطني حي حسان عبد القادر، والذين يشربون عن طريق الصهاريج المتنقلة والتي تضيف اعباء مالية إضافية. وتساءل المحتجون امام مقر الولاية عن خلفية عدم اسكانهم او تهيئة حيّهم رغم انه لا يبعد كثيرا عن وسط المدينة أو حتى مقر الولاية، وقد دقّوا ناقوس الخطر البيئي الذي يهدّدهم لا سيما في فصل الصيف، الذي يشهد حرارة غير عادية هذه السنة، وكون الحي يشهد تراكما للنفايات وعدم تثبيت المفرغات.
وتبقى وعود السّلطات المحلية قائمة، والمتمثّلة في إعادة إسكان قاطني الحي، الذين التزموا بالهدوء والنظام تحت أعين رجال مصالح الأمن التي تسهر على سلامة المواطنين، وحسب أحد المحتجّين فإن الكرة في مرمى السلطات المحلية، حيث ناشدوا والي الولاية بالتدخل والاسراع في تسوية مطالبهم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019
العدد 18023

العدد 18023

الأربعاء 14 أوث 2019
العدد18022

العدد18022

الثلاثاء 13 أوث 2019