المصادقة على 450 ملف للحصول على المنحة الجزافية ببلدية سيدي بلعباس

 الأولوية لـ 77 مريضا بداء السرطان

سيدي بلعباس:غ. شعدو

صادقت لجنة الشؤون الإجتماعية التابعة لبلدية سيدي بلعباس على قبول 450 ملف لذوي الأمراض المزمنة ، (المسنون والمعاقون) حيث تم تحويلها إلى اللجنة الطبية المختصة لدى مديرية النشاط الإجتماعي لدراستها طبيا وتمكين أصحابها من الإستفادة من المنح المخصص لهذه الفئات الهشة
أفاد عبد الله طالبي مدير لجنة الشؤون الإجتماعية ببلدية سيدي بلعباس بقبول 450 ملف لطالبي المنح والمساعدات الإجتماعية منها 212 ملف لأشخاص يعانون من الأمراض المزمنة بما في ذلك 77 ملفا لمرضى داء السرطان والذين أعطيت لهم الأولوية في دراسة ملفاتهم وقبولها ، على أن تحول إلى مديرية النشاط الإجتماعي لدراستها طبيا قبل إدراج أصحابها ضمن المستفيدين من المنح الجزافية .
هذا و تقدر الحصة الإجمالية الممنوحة في إطار المنحة الجزافية للتضامن المندرجة ضمن المساعدة الإجتماعية بأزيد من ألفي حصة ، ويقدر عدد المستفيدين 20916 مستفيد من مختلف الفئات منهم 4 آلاف من أرباب العائلات ، 156 عائلة تتكفل بمعاقين أقل من 18 سنة ، 879 مكفوف ، 4178 مسن ، 2922 شخص من ذوي الإحتياجات الخاصة بنسبة مائة بالمائة، و8615 من فئة ذوي الأمراض المزمنة. كما تم إحصاء 238 من فئة المحرومين الغير مؤمن لهم إجتماعيا ممن إستفادوا كلهم من البطاقات في حين تم إلغاء 26  بطاقة بسبب تغير الحالة الإجتماعية لأصحابها.
وعن البرامج المتعلقة بتنمية المرأة والأسرة فقد تم في هذا الإطار التكفل بتسوية 60 ملف لنساء مطلقات حاضنات للإستفادة من صندوق النفقة بمبلغ إجمالي قدر ب 17 مليون دج. كما تم إستحداث خلية إصغاء على مستوى مديرية النشاط الإجتماعي تضم فريق تقني بيداغوجي مؤهل ومتخصص مكون من طبيب ، أخصائي نفساني ، مساعد إجتماعي ، ومتخصص في القانون من اجل استقبال الفئات الهشة والنساء في وضع صعب وكذا المسنين للتكفل بهم نفسيا ، إجتماعيا وطبيا ، من خلال إجراء تحقيقات إجتماعية ومتابعة الحالات ، وإعادة إدماجها أسريا بالإعتماد على الوساطة أو الإدماج في مراكز متخصصة . أما في إطار برنامج الأسرة المنتجة فتواصل المديرية عملها لتحسين المستوى الإقتصادي والإجتماعي للأسر من خلال إستحداث برنامج لدعم الأسر المنتجة خاصة ذات الدخل المحدود والضعيف أو المنعدم من أجل مساعدتها في تحصيل دخل مادي بممارستها لحرفة أو مهنة وفي هذا الصدد يتم تنظيم قوافل تحسيسية لفائدة هذه الأسر القاطنة بالمناطق الريفية .
وفي إطار برامج الإدماج الإجتماعي فقد قدرت الحصة الممنوحة للولاية 1998 منصب بغلاف مالي يفوق 153 مليون دج ، لفائدة عمال الشبكات الإجتماعية ، وإستفادت الولاية أيضا من 22 مشروع في إطار برنامج أشغال  المنفعة العامة ذات الإستعمال المكثف لليد العاملة بميلغ قوامه 37مليون دج ، بالإضافة إلى 5 مشاريع في إطار التنمية الإجتماعية بمبلغ 17 مليون دج .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019