تكوين المرأة الريفية بالمدية:

فضاء مفتوح على نشاطات متعددة

المدية: علي ملياني

أجلت  الدورة التكوينية في مجال صناعة الفخار التقليدي لفائدة 15 امرأة ريفية ببلدية بعطة الجبلية بولاية المدية،  إلى اشعار آخر، والتي تم إطلاقها  بحضور مختلف الفاعلين ، وبتأطير  الخبير المكون الدولي  نادي ساعد على مستوى القاعة  المتعددة النشاطات الشهيد لواليش محمد بن العيد ،  باستعمال لغة  بسيطة وكل الوسائل المتاحة لإنجاحها، أنجز منها ثلاثة أيام  من أصل خمسة ايام.
صرح أحمد عبيد المشرف على تجسيد البرنامج  بالولاية، قبيل تأجيلها  ، بأن هذه الدورة ستنظم من جديد لمدة  خمسة أيام ،و ستتوج بمنح شهادات التكوين للمتكونات في مجال تلقين أبجديات الحرفة « المعارف القاعدية» ، كما أنه ستتبع هذه الدورة بدورات أخرى لتحسين المستوى والتسيير في اطار تنفيذ  نشاطات مدرة للمداخيل عن طريق التكوين القاعدي.
كشف عبد القادر بن عيشوبة  ، منسق الهيئة العملياتية المحلية في اطار   برنامج دعم التنمية المحلية المستدامة  والنشاطات الاجتماعية شمال جنوب ،وقتها  بأن فرعه المقيم  ، سيستهدف 69 شخصا  من ذوي الاحتياجات الخاصة بغية ادماجهم في الحياة الطبيعية بعد مساعدتهم الميدانية في خلق مؤسسات كفيلة بخلق المداخيل ،  عبر أربع أقاليم  جد فقيرة، تتمثل في كل من بلديات أولاد هلال،أولاد عنتر،  الكاف لخضر، و بعطة الجبلية،  وبحسبه فإنه بعدما تم جمع البيانات والتشخيص السوسيو اقتصادي بهذه الأقاليم  لفائدة  624 شخصا بهذه البلديات،  عبر ثلاث مجموعات « 232 امرأة ريفية « ، « 323 شاب بطال « ،و « 69 شخصا من ذوي الاحتياجات الخاصة « .
   واستنادا لمحدثنا أنه بعد إعادة تنظيم هذه الدورة التكوينية لفائدة 15 حرفية بهذه البلدية  لا حقا ، سيتم عقد دورة تكوينية ثانية في تربية النحل و إنتاج العسل لفائدة 16 شابا بطالا ببلدية أولاد عنتر ، على أن يتم دعم هؤلاء المتكونين بوسائل وعتاد يتم توزيعه عن طريق صفقة شراء مع الاتحاد الأوروبي.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020
العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020