بسبب الجفاف بمروانة

تقلص المساحات المخصّصة لزراعة البطاطا

باتنة: حمزة لموشي

جدّد العشرات من فلاحي دائرة مروانة بولاية باتنة، مطالبهم للسلطات المحلية وعلى رأسها المسؤول الأول عن الهيئة التنفيذية، توفيق مزهود، للتدخل العاجل لوضع حد للجفاف الذي يضرب المنطقة وأثر سلبا على محاصيلهم الزراعية، خاصة وأن المنطقة رائدة في عدة شعب فلاحية.
مطالب الفلاحين تتلخص أساسا في ضرورة إنجاز سد مائي في المنطقة يضع حدا لأزمة السقي الفلاحي التي تعاني منها أراضيهم الفلاحية وتسببت في موسم فلاحي أبيض بسبب الجفاف وشح الأمطار، حيث أتلفت بعض منتجاتهم الفلاحية على قلتها رغم بذلهم لمجهودات شخصية في سقيها عن طريق إقتناء الصهاريج، وهو ما أثقل كاهلهم بمصاريف هم في غنى عنها.
وما زاد من معاناة الفلاحين هو جفاف غالبية الينابيع التي كانوا يعتمدون عليها في السقي الفلاحي، وتعتبر شعبة إنتاج البطاطا الأكثر تأثرا بالجفاف كون أغلب بلديات مروانة تقوم بإنتاج البطاطا بكميات كبيرة في السنوات الأخيرة قبل أن يضرب الجفاف أراضيهم ويهدد بتراجع كبير في الإنتاج.
 أشارت مصادر عليمة من مديرية المصالح الفلاحية لباتنة، إلى أنها سجلت تراجعا كبيرا في عدد وحجم المساحات الزراعية والأراضي الفلاحية المخصّصة لزراعة البطاطا، خاصة ببلدية قصر بلزمة، الرائدة في الإنتاج، حيث تراجعت مساحتها إلى 37 هكتارا، ما معدله 6.76 ٪، بعدما كانت تقدر بأكثر من 280 هكتار في السنوات الأخيرة.
أرجعت ذات المصادر هذا التراجع إلى الجفاف الذي يعود سببه للتغيرات المناخية التي تشهدها بلادنا وتسببت في قلة تساقط الأمطار، وكذا غياب سدود مائية ومحيطات سقي فلاحية لتفعيل قطاع الفلاحة بهذه المنطقة.
 كما سجلت بلدية وادي الماء أيضا تراجعا في زراعة البطاطا بغرس 23 هكتارا فقط، ونفس الشيء بالنسبة لبلدية مروانة بـ 7.5 هكتار، ما أثر إجمالا على إنتاج هذه الشعبة بالولاية، وحول أنظار الفلاحين إلى بعض الشعب غير المستهلكة للماء كأشجار الزيتون.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020
العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020
العدد18361

العدد18361

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020
العدد18360

العدد18360

الإثنين 21 سبتمبر 2020