البناء، الرصّاص والدهان...حرف بدون شهادة

غياب أطر قانونية تضبط النشاط.. والمواطن الضحية

آسيا مني

يواجه المواطن اليوم صعوبة كبيرة في إيجاد عمال مختصين في البناء والترصيص والدهن ومختلف المهن والحرف، باعتبارها فئة نادرة تتواجد أغلبيتها في الأرياف والقرى تعمل خارج أطر قانونية، تعلّمت الصنعة أبا عن جد، فهي لا تملك شهادة تثبت امتهانها للحرفة، غير أنّها تملك خبرة جعلتها سيدة نفسها بفرض أسعار خيالية، فالساعة عندهم تساوي كثيرا نظرا لارتفاع الطلب عليهم في وقت تشهد فيه البلاد تجسيد أضخم المشاريع التنموية.
  رحلة البحث عن بنّاء أو رصّاص لإعادة ترميم منزل أو متجر، باتت من بين أكبر الانشغالات التي تطرح نفسها اليوم نظرا لندرة هذه الفئة التي تشكّل عاملا أساسيا لتجسيد مشاريع تنموية هامة في بلد يبني عدة مشاريع ضخمة تدخل في إطار برنامج حكومي رصدت له غلاف مالي معتبر، على غرار تجسيد مليون وحدة سكنية جعلت من هذه الفئة أكثر طلبا على العمل ما تسبّب في ارتفاع عملتها في السوق الوطنية.  
وتقاطعت آراء العديد من المواطنين ممّن كان لهم حديث مع “الشعب” حول هذا الموضوع، الذي يطرح نفسه على الساحة المحلية كثيرا، لما بات يشكله من عراقيل تواجه تطلعاته وتجعله يفكر ألف مرة قبل أن يتعامل مع شخص يؤمنه عن منزله وعائلته، حيث عادة ما يضطر رب العائلة إلى مزاولة عمله وتركه يشتغل لوحده دون أي رقيب، فضلا عن انعدام الضمير عند فئة منهم حيث تغش في العمل بمجرد تركك لهم.  
وفي هذا الاطار، توجهنا إلى عدد من المواطنين بالعاصمة لمعرفة مدى الصعوبات التي يواجهونها في إيجاد من يقوم بترميم منزلهم أو إصلاح بعض الأجزاء المتضررة بداخله، بسبب عامل الطبيعة الذي يؤدي في كل مرة إلى اهتراء المنزل.
البداية كانت مع المواطن جمال القاطن بـ 92 طريق أولاد فايت بلدية دالي ابراهيم، حيث أكد في تصريح لـ«الشعب”: “لقد أصبح البحث عن بناء أو رصاص بالأمر المستحيل بعد أن اختار أغلبيتهم التوجه للعمل في الورشات الضخمة التي أطلقتها الحكومة مؤخرا، ما جعلهم أكثر ندرة ممّا كانوا عليه من قبل، وإن وجدت من تبحث عنه فتجده يطلب مبلغا خياليا، ولا تجد ما تقوله له في ظل انعدام من يتقنون الصنعة”.
وأفاد الحاج لخضر القاطن ببلدية الشراقة أنّه يبحث عن من يدهن له البيت منذ أكثر من شهرين ولم يجد بعد الشخص الذي بحث عنه، فلم يعد المشكل يضيف محدثنا في مواد الدهن وغلائها بل تعدى أكثر من ذلك، فانعدام وكلات خاصة بهذه المهنة يصعب على المواطن إيجاد من يقوم بترميم منزله.
بدوره أفاد مرزاق أنه ينوي إدخال بعض الرتوشات على منزله وجعله يبدو أكثر جملا وجاذبية، غير أنّ مشكل إيجاد عامل محترف ومهني مختص في مجال البناء والدهن جعله يعيد النظر في الأمر، قائلا: “لقد أصبح البنّاء اليوم بمثابة دكتور، فعليك أن تدخل في رحلة البحث عن من هو أنسب ويتقن عمله إلى درجة اللجوء إلى نشر إعلان في الجرائد اليومية، لتأخذ من عنده موعدا لا يقل عن 6 أشهر، ويفاجئك بعدها بطلب مقابل مادي كبير جدا، يجعلك تغض النظر عن فكرة تجديده، حيث يبدو في نظرك بعدها جميل ولا يحتاج إلى أي تغيير أو ترميم”.
وعن سبب انعدام هذه الفئة من العمال، قال محدثينا أن ذلك راجع إلى عدم تشجيع الشباب من طرف الهيئات المكلفة بذلك لامتهان مثل هذه الحرف وجعلها تعمل ضمن اطر قانونية منظمة، حيث تبقى حكرا على فئة قليلة تتوارثها عن أبائها، تفرض منطقها الحر دون تدخل السلطات.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018