فيما يهدد ممون المركز الإشعاعي بأكثر من 1300 مريض في الانتظار

مؤسسة ''مسرغين'' بوهران للأورام السرطانية تستنجد بالخبرة الأمريكية

وهران: م.ب

باشرت أخيرا وزارة الصحة والسكان و إصلاح المستشفيات في توجيه إعذارات للممون المعني بإصلاح العطب على مستوى جهاز العلاج الإشعاعي النووي الخاصة بقتل ودحر الخلايا السرطانية المتوفر بمستشفى الأمير بمسرغين في وهران، مع العلم ان عدد المرضى الذين هم في حاجة إلى مثل هذه الأجهزة يفوق ١٣٠٠ مريض.
هذه المعاناة يكابدها المرضى بهذا المستشفى منذ أكثر من ٦ أشهر (تاريخ  تعطل الجهاز)، مع الإشارة إلى أنها المصلحة الوحيدة على مستوى الجهة الغربية والجنوب الغربي التي تمتلك جهازا من هذا النوع ، و هذا ما يجعلها  تشهد ضغطا رهيبا حسب ما كشف عنه لـ«الشعب»، مصدر من مستشفى مسرغين وأكد ذات المصدر أن إجراءات  اقتناء قطع الغيار الخاص بالجهاز  المعطل تسير بخطى بطيئة من طرف القائم على الأشغال، لأسباب متداخلة في إشارة منه إلى البنوك والمصالح المختلفة من الرقابة والجودة إلى الجمارك.
وعلى ضوء ذلك رفع مستشفى محاربة السرطان الأمير عبد القادر بمسرغين من درجة التأهب بتخصيص ٤ فرق طبية وشبه طبية، نتيجة الضغط الكبير للمرضى القادمين من ١٦ ولاية لتوقف العلاج الإشعاعي على مستوى المستشفى الجامعي بوهران وكذلك على مستوى قسنطينة، في انتظار تجهيز مركز تلمسان وسيدي بلعباس.
والجدير بالذكر أن الجهازين الخاصين بمعالج مرض السرطان بالشعاع على مستوى مؤسسة الأمير، هي أجهزة حديثة الصنع ذات تكنولوجية عالية بدأ العمل بهما منذ ٢٠٠٩، وذلك بتكوين للمؤطرين والعاملين تقوم بعلاج من ١٥٠ إلى ١٦٠ مريض يوميا.
وتمثل شريحة الأطفال المتكفل بها ما معدله ١ في المائة من مجموع الأشخاص المصابين بهذا الداء بمجموع ٢٥٠ و٢٧٠ طفل في السنة، باعتبار أن شريحة الكبار تمثل الأغلبية الساحقة بأكثر من ٩٨ بالمائة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018