فيما ينتظر جني 50 ألف قنطار من الزيتون ببومرداس

معـرض وطـني لزيـت الزيتـون ببـني عمـران قريبـا

بومرداس: ز ــ كمال

تنظّم الغرفة الفلاحية لولاية بومرداس بالتنسيق مع بلدية بني عمران معرضا لزيت الزيتون بالمركب الرياضي الجواري الشهيد جدير علي، وذلك في الفترة ما بين ١٤ و١٨ فيفري القادم بمشاركة عدد من العارضين والمنتجين لزيت الزيتون وأصحاب المعاصر من مختلف ولايات الوطن، وهذا بمناسبة خمسينية الثورة وذكرى يوم الشهيد.

وعن أهداف التظاهرة وأبعادها المستقبلية، أكد رئيس الغرفة الفلاحية لولاية بومرداس السيد سباوي الصادق أن طبعة هذه السنة ستخرج عن طابعها المحلي والجهوي لتأخذ أبعادا وطنية بمشاركة عدد من ولايات الوطن المعروفة بإنتاجها لزيت الزيتون من أجل خلق فضاء للتبادل والاحتكاك ما بين المنتجين وطرح كافة الانشغالات اليومية التي يطرحها المنتجون في الميدان للخروج بأرضية عمل واستراتيجية مستقبلية لترقية هذا النوع من النشاط الفلاحي الذي بدأ يستقطب عشرات الفلاحين الراغبين في توسيع رزاعة أشجار الزيتون في المناطق الجبلية، وهو ما أدى بالمصالح الفلاحية بالولاية إلى توقع  تسجيل ارتفاع ملحوظ في الإنتاج خلال هذه السنة مثلما قال قد يصل إلى ٥٠٣٥٠ قنطار مقارنة مع السنة الماضية، بمردودية من المحتمل أن تصل أيضا يقول رئيس الغرفة الفلاحية إلى حوالي ٣٢٧٠٠ هكتوليتر ممّا قد يساهم في تخفيض سعرها، حيث من المنتظر أن لا يتجاوز سعر اللتر الواحد ٦٠٠ دينار عكس السنة الفارطة،حيث تجاوز سعر اللتر ٧٠٠ دينار.
كما كشف بالمناسبة رئيس الغرفة الفلاحية لبومرداس السيد سباوي الصادق أنّ عدد المعاصر بالولاية قد شهد هو الآخر ارتفاعا بفضل الدعم الفلاحي، حيث وصل إلى ٣٨ معصرة منها ٢٨ تقليدية و١١ معصرة حديثة، في انتظار البرامج المستقبلية في هذا الشأن الموجهة لتدعيم النشاط سواء من حيث المساحة المخصصة للزراعة المقدرة بأكثر من ٥٠٠ هكتار أو من حيث الدعم المادي وتشجيع الفلاحين والمستثمرين للعودة إلى إعادة بعث وترقية زراعة أشجار الزيتون بفضل الدعم، وتذليل كافة العراقيل أمامهم. ونفس الأمر بالنسبة لإنشاء معاصر حديثة حيث تمّ فتح كافة القنوات والأبواب أمام الراغبين في إنشاء مثل هذه المعاصر التي أثبتت فعاليتها من حيث المردودية العالية في الإنتاج والسرعة كذلك، عكس المعاصر التقليدية بالتنسيق مع مختلف وكالات الدعم الموجودة بالولاية بغرض إنشاء مؤسسات محلية في الميدان الفلاحي وإنتاج الزيتون بالخصوص.
مع الإشارة في الأخير، أنّ ولاية بومرداس تعتبر من أهم الولايات إنتاجا لهذه المادة على المستوى الوطني بمساحة إجمالية تقدر بـأكثر من ٦٨٠ ألف هكتار على الرغم من الخسائر المسجلة هذه السنة نتيجة الحرائق، حيث وصلت يضيف ذات المصدر إلى ١٨٠ هكتار أتت عليها النيران ممّا حتّم على مديرية المصالح الفلاحية إلى تسطير برنامج عاجل لإعادة تشجير وغرس مساحات جديدة للتعويض عن هذه الخسائر المسجلة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018