عائشة بن شلبي عضوة ببلدية جسر قسنطينة

نعمــل على تحســين ظـروف حياة المواطن

الجزائر: بوسنة سارة

أكدت عائشة بن شلبي رئيسة جمعية ترقية الفتاة وعضو بالمجلس الشعبي لبلدية  لجسر قسنطينة أن دخولها عالم المجالس الشعبية البلدية لم يكن اعتباطيا وإنما جاء نتيجة الخبرة التي اكتسبتها في مجال عملها كرئيسة جمعية واحتكاكها الدائم بجميع فئات المجتمع.

وتحدثت السيدة عائشة بن شلبي لـ «الشعب» عن أهمية مشاركة المرأة في صنع القرار وتحقيق التنمية الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية في المجتمع قائلة: ''إن للبلدية دورا مهما في تعزيز التمثيل الديمقراطي بكل أطيافه، فمن خلال المنتخبين الذين يختارهم الشعب يستطيع المواطن الجزائري إدارة شؤونه المحلية، مشيرة إلى أن المطلوب من المرأة الطموحة والقادرة على العطاء هو خدمة مجتمعها ، وبالتالي فإن عملها في البلدية يمكنها من تحسين المحيط المباشر.
وعن الأسباب التي جعلتها ترشح نفسها في الانتخابات المحلية قالت إن ترشحها جاء انطلاقا من إيمانها بأهمية خوض المرأة غمار تجربة المجالس المحلية المنتخبة، وضرورة توليها للمناصب القيادية التي تمكنها من مساعدة نظيراتها من النساء بشكل عام، بالإضافة، فإن عملها لمدة فاقت العشرين سنة في الحركة الجمعوية كان الدافع الرئيسي لدخولها هذا المجال    .
من جهة أخرى، ثمّنت السيدة عائشة بن شلبي قرار رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة القاضي بمنح المرأة الجزائرية نسبة تمثيل ٣٠ ٪ في المؤسسات التي أعطتها، حسبها دورا مهما للعمل في الحقل السياسي واعتبرتها معيارا للتطور الاجتماعي والثقافي والسياسي للمجتمع الجزائري الذي غُيبت فيه المرأة لسنوات عديدة ومنعت عن المشاركة في اتخاد القرار السياسي، منوهة في نفس الوقت بنضال الكثيرات عبر السنوات الماضية واللواتي استطعن بفضل مثابرتهن المستمرة وكفاءتهن تم تحقيق هذا المكسب الهام   .
وفي ردها عن سؤال عن المطلوب من المرأة المنتخبة بعد أن أتيح لها المجال للمشاركة في صنع القرار أوضحت عضو المجلس الشعبي البلدي لجسر قسنطينة أن المساعدة والمساهمة الجادة والفعالة في عملية التنمية المستدامة هي أولى أولوياتها، بالاضافة الى العمل على تحسين كل الظروف سواء ما تعلق منها بالطابع المحلي والاجتماعي والمهني .. إلخ.
وفيما يتعلق بمسألة طبيعة العمل داخل المجالس الشعبية البلدية في الجزائر أجابت السيدة بن شلبي أن النشاط المحلي بالجزائر له خصوصيته قائلة: '' نحن كمسؤولات محليات نمارس عملنا الذي انتخبنا لأجله وفق ما ينص عليه قانون البلدية والولاية ولدينا صلاحيات لا يمكننا تجاوزها زيادة لهذا، فإن لكل مجلس بلدي لوائح لا يمكن إغفالها كما أنها تحدد اختصاصات كل عامل بالبلدية.
وبخصوص أهم المعوقات التي اعترضتها كمرأة منتخبة بالمجلس البلدي، أكدت عائشة بن شلبي أن الذهنية الاجتماعية لسكان بلدية جسر قسنطينة الناجمة عن عادات وتقاليد وقيم اجتماعية وعدم اقتناع العديد منهم بأهمية مشاركة المرأة للرجل في إدارة الشأن العام قد سبب لها مشاكل كثيرة وأثر بالسلب على نفسيتها بالاضافة الى عدم توفر الوسائل والامكانيات بالشكل الذي توفرت فيه للرجل.
ولم تفوت رئيسة جمعية ترقية الفتاة وعضو بالمجلس الشعبي البلدي لجسر قسنطينة مناسبة اليوم العالمي للمرأة  لتفقد من خلاله تحياتها الخالصة للنساء الجزائريات عامة والمرأة الماكثة بالبيت خاصة منوّهة بالدور السامي والنبيل الذي تلعبه  في تربية الأجيال القادمة وبناء أمة تعمل المرأة فيها جنبا الى جنب مع أخيها الرجل لبناء الوطن.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018