السيـدة يمينـة نوريـة زرهوني، والي عين تموشنت

نموذج للتسيــير الرّاشد

عين تموشنت :بلحية محمـد الأميـن

هي امرأة جزائرية سجّلت اسمها من ذهب في سجل بلد اسمه ''الجزائر''، أبدعت في عملها كيف لا وتاريخ الجزائر عرف تقلّد أول امرأة لمنصب والي.هي السيدة يمينة نورية زرهوني، أصيلة تلمسان ووالي ولاية عين تموشنت الحالي، خرّيجة المدرسة الوطنية للإدارة سنة ١٩٧٩، تمّ تعيينها كمتصرفة إدارية بولاية تلمسان لتحصل بعدها على ترقية كرئيسة مصلحة بالولاية ذاتها، عيّنت كمديرة للتنظيم والشؤون العامة بولاية تلمسان إلى غاية سنة ١٩٩٨ وشغلت بعدها منصب أمينة عامة لولاية وهران، ولأول مرة سنة ١٩٩٩ عيّنت السيدة زرهوني على مستوى الجمهورية كوالي لولاية تيبازة إلى غاية سنة ٢٠٠٤ أين تمّ تحويلها لشغل نفس المنصب بولاية مستغانم لمدة ٦ سنوات.
في أوائل أكتوبر سنة ٢٠١٠، تمّ تنصيبها على رأس الجهاز التنفيدي لولاية عين تموشنت بموجب المرسوم الرئاسي الصادر نهاية شهر سبتمبر من نفس السنة.
تعتبر السيدة زرهوني إحدى النساء اللاّتي أثبتن جدارتهن في القيادة الرشيدة مند تولّيها عرش الجهاز التنفيدي بولاية عين تموشنت، وهو ما يظهر جليا من خلال الحركة التنموية الواسعة التي تعرفها الولاية وكذا عديد المشاريع التي حضيت بها وتسهر عليها شخصيا السيدة الوالي، وهو ما التمسته ڤالشعبڤ من خلال مختلف التغطيات الميدانية لخرجاتها.
يعرف على السيدة زرهوني حبّها الكبير لمواطني ولاية عين تموشنت وكذا تسييرها الرشيد للأموال العمومية،
وهو ما انعكس إيجابا على المستوى المعيشي لمواطني الولاية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018