عضوة المجلس البلدي للرمشي السيدة فارسي:

«ترشحـــت مــــن أجــــل خدمــــــة المواطـــن»

تلمسان: محمد - ب .

كرست الانتخابات المحلية الماضية أقصى درجات الديمقراطية بدخول المرأة للمجالس البلدية في كبريات المدن ضمن نظام الكوطة، حيث عرفت بلديات: تلمسان، مغنية، الرمشي، سبدو، أولاد ميمون الغزوات، ندرومة، الزوية، شتوان لأول مرة ظهور المرأة التي دخلت إلى ميادين الهيئة التنفيذية بالبلديات، هذا وقد أحصت ولاية تلمسان أكثر من ٨٠ امرأة منتخبة بالمجالس أخذت على عاتقها تمثيل المرأة  ونقل انشغالاتها.  
''الشعب'' اختارت التوغل في أحد المجالس المنتخبة وأخد رأي أحد المنتخبات حول دوافع ترشحها والأهداف المسطرة لمسيرتها بالمجلس البلدي لبلدية الرمشي على مستوى خمسة سنوات.
كشفت السيد مفتاح كلثوم صورية المولودة فارسي عضوة المجلس البلدي لبلدية الرمشي أنها ترشحت للانتخابات المحلية من أجل حماية حقوق المواطن الرمشاوي من خلال تكريس ثقافة تطوعية واستهلاكية تسمح للمواطن أن يعيش حياة هادئة ومريحة، مؤكدة أنها سطرت برنامجا على مدى عامين من أجل تجسيد ذلك حيث أشارت أنها كانت تقوم بالأعمال التطوعية والإرشادية قبل ولوجها المجلس البلدي، حيث أنها صاحبة مشروع الحملة  الخاصة بالحد من استعمال الأكياس البلاستيكية لما لها من أضرار  وقامت بجولة ميدانية تحت عنوان ڤقفتي من تراثيڤ ، كما قامت بحملة لحماية الرصيف تحت شعار ڤالرصيف من حقي ڤ، كما قادت مشروع المدرسة الصيفية لمدينة الرمشي والذي أعطى صدى إعلاميا كبيرا، وعن ترشحها أكدت السيدة مفتاح أنها كانت تطمح لرئاسة اللجنة الثقافية بالمجلس البلدي لبلدية الرمشي، لكن التحالفات طغت على مصلحة الشعب  وأصبح المجلس يشكل وفقا للتحالفات السياسية، كما أن رئاسة اللجان تتم وفقا للانتماء السياسي وليس وفقا للكفاءات، هذا وأشارت ذات العضوة أنه رغم أنها لم تصل لرئاسة اللجنة الثقافية التي كانت هدفها إلا أنها تسعى اليوم للوقوف على مصالح المجتمع الرمشاوي الذي منحها ثقته وتسعى إلى تجسيد كل ماله فائدة للمدينة وتقف ضد كل ما يضرها.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018