315 مليون متر مكعب مخزنة بسدود سكيكدة

أحياء الولاية تعـاني العطــش ''المبرمـج''

سكيكدة: خالد العيفة

يعاني سكان حي ''برج حمام'' بوسط مدينة سكيكدة أزمة خانقة في التزود بالمياه الصالحة للشرب، نظرا للتذبذب المتواصل لعملية التوزيع تصل مدة الانقطاع الى خمسة أيام، لضخ لا يتجاوز خمسة ساعات كذلك، ما جعل السكان يتساءلون عن رمزية العدد خمسة، في تعامل مصالح المياه بالولاية.

بعض المواطنين صرحوا لـ''الشعب'' أنهم  اصبحوا يبرمجون غسل الأغراض والاستحمام في اليوم الذي تضخ فيه المياه، بالرغم من توفر ولاية سكيكدة على موارد مائية تعد الأبرز على الصعيد الوطني من خلال ٠٤ سدود هي زردازة، الفنيطرة، زيت العنبة وبني زيد بطاقة تخزين اجمالية تقدر بحوالي ٣١٥  مليون متر مكعب، بينما تقدر امكانات الولاية من الموارد المائية بأكثر من ١٦٧٤ . ٤٦  متر مكعب في السنة، إضافة إلى محطة تحلية المياه بالمنطقة البتروكيماوية التي تضخ يوميا حوالي مئة ألف لتر من المياه الصالحة للشرب، التي كانت موجهة إلى تلبية متطلبات المنطقة الصناعية، إلا أن الأمر على ما يبدو انعكس وأصبح المواطن يشرب من البحر، بدليل وجود بقايا في مياه الشرب من مادة الرمل وطعمه غير المقبول.
  وبالرغم من دخول المحطة المتخصصة في معالجة المياه التي تم انجازها مؤخدرا على مستوى سد قنيطرة بأم الطوب بطاقة انتاجية تقدر بـ٣٤٠٠٠ متر مكعب في اليوم، عملية التجريب الأولية، إلا أن الوضع لم يتغير بل تكرس بجفاف الحنفيات في موسم تساقط الأمطار، مما ينذر  بعواقب خطيرة خلال موسم الحر الذي يتزامن مع شهر رمضان الكريم، خصوصا وأن أزمة المياه لاتزال متفاقمة بالولاية، حيث تعاني أحياء بأكملها من نقص التزود بالماء الشروب على مستوى عاصمة الولاية وبلدياتها الـ٣٨، فهناك أحياء لا ترى الماء إلا مرة واحدة في الأسبوع وبكمية قليلة، على غرار بني مالك، برجحمام، بوعباز، وبقرية عين الشرايع بأعالي بلدية تمالوس، والعديد من مناطق الولاية.

ثلاثة سدود جديدة في الأفق

وحسب المصالح المعنية بقطاع الموارد المائية بولاية سكيكدة سيتدعم  هذا الأخير بمشروع انجاز ٠٣  سدود جديدة، منها  سدان في طور الدراسة، ويتمثل في سد زردازة الجديدة بطاقة استيعاب ٧٢ مليون متر مكعب وسد بوشطاطة بطاقة ٨  ملايين متر مكعب.
أما سد وادي الزهور الذي تبلغ طاقة استيعابه ٢٢ مليون متر مكعب فرصد له غلاف مالي بقيمة ٠٨  ملايير دينار، والذي يعرف تأخرا في انجازه بأكثر من  سنة لعدم التزام الشركة الصينية بدفتر الشروط رغم الاعذارات، ما أدى بالجهات المعنية إلى فسخ العقد، ومن المنتظر أن يتم إعادة اسناده الى مؤسسة اجنبية أخرى، وذلك قبل نهاية السنة الجارية على أكثر تقدير، وهو الذي يشكل أهمية كبيرة للعديد من مناطق بلديات غرب سكيكدة مثل أولاد أعطية، الزيتونة، وادي الزهور، قنواع وخناق مايون، في الماء الشروب، في انتظار تسجيل مشروعي سدين جديدين هما سد وادي مكسن بعزابة بطاقة استيعاب ٤٠ . ١١ مليون متر مكعب وسد واد فندك بعزابة أيضا بطاقة تخزين تبلغ  ٤٠ . ١١ مليون متر مكعب.
وكما تمّ  تسطير خلال هذه السنة، عملية انجاز مشروع لإعادة الاعتبار لأنظمة  توزيع المياه الصالحة للشرب لكل من سكيكدة وحمادي كرومة وفلفلة، بقيمة مالية اجمالية تقدر بـ ٠٩ ملايير دينار جزائري، وبالموازاة، انطلقت مؤخرا عملية انجاز أشغال استعجالية تخص عملية وضع حد للتسربات المائية بكل من بلديتي سكيكدة وحمادي كرومة، حيث رصد للعملية غلاف مالي يقدر بـ ٦٠ مليار سنتيم.
وتبقى هذه المشاريع محل اهتمام دورات المجلس الشعبي الولائي، فالماء الصالح للشرب المضخ بالحنفيات لم يعد صالحا للشرب، فأغلب المواطنين اعتادوا على شراء المياه المعدنية مياه الصهاريج التي اتخذها البعض مهنة لمن لا مهنة له، يبيع مياه الينابيع وجلبها من الجبال دون رقيب، ويخشى المواطنون  أن يمتد هذا الوضع حتي شهررمضان،حيث يصبح وجود هذه المادة في البيوت أكثرمن ضرورة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020
العدد18387

العدد18387

الجمعة 23 أكتوير 2020