تراجع منتوج العسل بسبب الحرائق

الشّعبة تواجه تحديات في الاستمرار

سيدي بلعباس: غ ــ شعدو

أطلقت جمعية موكسي لمربي النحل بسيدي بلعباس معرضها المحلي للعسل ومنتجات الخلية بالساحة العمومية المحاذية لمجسم القبة السماوية، بمشاركة 16 عارضا من ولايات، مستغانم، تلمسان، المدية، تيبازة، عين تموشنت، سعيدة وسيدي بلعباس.
تشكّل التظاهرة فضاءً هاما لتقديم النصائح والإرشادات الخاصة بميدان تربية النحل واستعمالات العسل بحسب أنواعه وفوائده العلاجية، كما تعرف المستهلك بكيفية التفريق بين العسل الأصلي والمغشوش. وحسب نائب رئيس الجمعية قدور كشار، فإنّ المعرض الذي ينظّم مرتين في السنة يهدف إلى تعريف المواطن بالمنتجات المحلية للعسل ومشتقاته على غرار عسل السدرة والكاليتوس والخزامة واللبينة ومختلف منتجات الخلية خاصة حبوب الطلع وفوائدها في معالجة عديد الأمراض كفقر الدم وباقي المنتجات التجميلية المكونة من شمع الخلية، إلى جانب تحفيز الشباب للتوجه نحو ممارسة نشاط تربية النحل.
وعن كمية الإنتاج، أوضح نفس المتحدث أنّه تمّ تسجيل تراجع مقارنة مع السنوات الأخيرة بسبب  الجفاف وقلة التساقطات هذا العام، فضلا عن الحرائق التي مست عديد المساحات الغابية  ما ترتب عنه نقص في غذاء النحل الذي يرتكز على حبوب الطلع.
وأضاف نائب رئيس جمعية الموكسي أن شعبة تربية النحل تعد من الشعب التي تواجه تحديات كبيرة من أجل الإستمرار، الأمر الذي يستدعي تحسين آليات الاستثمار في هذا المجال من خلال دعم المربيين وتشجيعهم لتمكينهم من إنتاج عسل يطابق المعايير الدولية، منوّها في الوقت ذاته إلى ضرورة إستخدام التقنيات الحديثة في تربية النحل على غرار إجراء تحاليل لمختلف عينات العسل المنتجة، ليؤكّد بعدها أهمية منح فرص التكوين في هذه الشعبة عبر كامل مراكز التكوين المهني لتطوير هذه الشعبة وضمان استمرارها، مع المرافقة الدائمة للمنتجين خاصة المبتدئين وكذا مساعدة المنتجين بالوسائل والمختبرات لتحليل عينات العسل المنتج، إلى جانب فتح محلات تساعد المربين على تسويق منتجاتهم والتواصل مع الزبائن بشكل مباشر، وكذا تقديم نصائح وإرشادات حول كيفية استخدام العسل في الحالات الغذائية والعلاجية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017
العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017