فيما ثمّن والي باتنة المجهودات المهتمة بالبيئة

جمعية بصمات الشباب الثّقافية تطلق حملة التّشجير

باتنة: لموشي حمزة

أشرف والي ولاية باتنة السيد عبد الخالق صيودة على فعاليات إحياء اليوم الوطني للشجرة، وذلك بمشاركة محافظة الغابات، مديرية البيئة، جامعة باتنة 1 وجمعية «بصمات الشباب الثقافية» التي تعنى بالشؤون البيئية بباتنة، وتهدف إلى نشر ثقافة نظافة المحيط وحماية البيئة.

وأشار الوالي صيودة إلى تثمينه لكل المبادرات الجمعوية الهادفة إلى تكريس الثقافة البيئية خاصة لدى النشئ، وذلك خلال زيارته لنشاط بيئي نظمته جمعية بصمات الشباب القافية الولائية، حيث أشرف على افتتاح اليوم التحسيسي الذي نظمته جمعية «بصمات الشباب الثقافية»، الذي يهدف بالأساس إلى ترسيخ ثقافة حماية البيئة إلى جانب توعية المواطن بأهمية الحفاظ على محيطه.
هذا واطّلع السيد الوالي والوفد المرافق له على معرض لرسومات أنجزها مجموعة من الأطفال، عبّروا فيها عن وعيهم بحماية البيئة وجمال المحيط، وهو النشاط الذي قامت به الجمعية المذكورة لتنمية الحس المدني لدى الأطفال الذين يعتبرون مستقبل البلاد، على حد تصريح رئيس الجمعية السيد لموشي حمزة.
 وفي ذات السياق بالجامعة، تمّ تنظيم معرض للنباتات من قبل مؤسسة أوراس للتنمية الريفية أين أكد السيد الوالي على ضرورة تكثيف المشاتل ونقاط بيع النباتات على مستوى مناطق الولاية وفي هذا الإطار كشف مدير مؤسسة أوراس للهندسة الريفية على أنه سيتم - قريبا - فتح نقطة لبيع النباتات بحديقة الحروف بمدينة باتنة.
من جهة أخرى، عاين السيد الوالي غابة الترفيه «حمادة» بعين التوتة، حيث شدّد على ضرورة ترسيخ ثقافة غرس الأشجار لدى المواطنين من خلال  تفعيل أطر التعاون بين الجمعيات والمؤسسات في هذا المجال، وتجدر الإشارة إلى أن الغابة تخضع لأشغال تهيئة مستمرة لاستحداث عدد من الهياكل و التجهيزات الترفيهية بداخلها بعدما تم تزويدها بالإنارة العمومية، مسار رياضي، مسرح هواء طلق، كافيتيريا وحظيرة سيارات، كما أن الأشغال مستمرة من قبل مصالح البلدية لتجهيز هذا المتنزه من خلال فتح حديقة حيوانات وحديقة مائية، حيث أصبحت غابة حمادة المتنفس الأول لسكان عين التوتة  الرئة التي تنعش المنطقة وحتى الولايات الجنوبية.

فتح حديقة الحروف أمام العائلات الأوراسية

شهدت حديقة الحروف بوسط مدينة باتنة، والتي كانت مهملة لسنوات عدة إقبالا منقطع النظير من طرف العائلات الاوراسية منذ إعادة فتحها مؤخرا، وقد جاء ذلك بعد قرار والي باتنة بإعادة الاعتبار لها كفضاء هام للسكان حيث  تتربع على مساحة تزيد عن  الـ ٥ . ٢ هكتار، وذلك بعد تهيئتها حسب ما أكده لنا والي الولاية عبد الخالق صيودة.
وجاءت عملية التهيئة للحديقة بعد سنوات من الإهمال خلال زيارة الوالي لبعض أحياء مدينة باتنة، أين فوجئ بالإهمال الكبير الذي طال هذا المرفق العمومي الهام، والذي يعتبر متنفسا حقيقيا للعائلات، حيث أعطى تعليمات صارمة بإعادة تأهيل الحديقة في إطار الحملات التطوعية التي تقوم بها بعض المؤسسات العمومية بما في ذلك توفير الإنارة العمومية والأمن وغرس الأشجار، وكذا صيانة المساحات الخضراء الموجودة فيها بالإضافة إلى تأجير المحلات التجارية وفق دفاتر شروط للراغبين في النشاط على مستوى هذا الفضاء.
 وحسب الشروحات التي أعطيت للوالي، فإنّ الحديقة التي أنجزتها البلدية في الثمانينيات تعد الأكبر من حيث المساحة على مستوى مدينة باتنة التي تضم 10 حدائق عمومية، أعادت لها بلدية باتنة الإعتبار خلال العهدة المنتهية.
وتتميز حديقة الحروف بباتنة المشهورة بحروفها العملاقة التي قام بتصميمها وإنجازها مختصون من بولونيا، بأنّها تتوفّر على العديد من المرافق منها مسرح في الهواء الطلق وقاعة لعرض الأفلام وكافتيريا، إلى جانب المساحات الخضراء وأيضا أشجار معمرة كانت تستقطب مئات العائلات قبل أن تتعرض للإهمال.
 
 الغاز لفائدة 500 عائلة بلقرين

تدعّم قطاع الطاقة بولاية باتنة من عملية نوعية تتمثل في استفادة 500 من خدمة الغاز الطبيعي، حيث أعطى والي باتنة عبد الخالق صيودة إشارة تشغيل الربط بشبكة الغاز الطبيعي لهاته العائلات التي تقطن بقرية لقرين التاريخية ببلدية أولاد فاضل بولاية باتنة، والتي انتظرت التزود بهاته الطاقة لنوات عدة.
وقد تميّزت أجواء تشغيل الغاز بالقرية بفرحة عارمة لدى العائلات التي أكدت أنّها ستقضي شتاء 2017 في أجواء دافئة بعد معاناة طويلة من البرد القارص جراء غياب الغاز عن منازلها، وقد كلّف هذا المشروع حسب ما أفاد به الوالي 165 مليون دج منها 153 مليون دج خاصة بشبكة نقل هذه الطاقة بهاته المنطقة النائية والصعبة التضاريس، حيث قرّر الوالي منذ تنصيبه ضرورة الاستعجال بتسليم المشروع قبل فصل الشتاء لتمكين العائلات من قضاء شتاء دافئ.
وقد تمّ تمويل جزء هام من هذا الإنجاز الذي تم تسليمه قبل الآجال المحددة بسبب تعليمات الوالي الصارمة بهذا الخصوص، والذي طالب في عدة مناسبات بالعمل بدون انقطاع وعلى مدار الساعة لتسليمه من ميزانية الولاية،حيث كلف إيصال الغاز لكل منزل من منازل قرية لقرين حوالي 180 ألف دج.
وعلى هامش حفل دخول الغاز حيز الخدمة، كشف والي باتنة بأن أكثر من 3 آلاف عائلة سيتم ربطها بشبكة الغاز الطبيعي بعديد بلديات الولاية بمناسبة ذكرى اندلاع الثورة المجيدة، حيث من المنتظر أن تصل نسبة الربط بالغاز الطبيعي محليا إلى 80 بالمائة بعد الانتهاء من كل المشاريع الجاري إنجازها حاليا عبر مختلف مناطق الولاية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017
العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017