1600سكن مرتقب توزيعه قبل نهاية سنة 2012 بالجزائر الوسطى

200 مليار سنتيم لإعادة تهيئة البلدية

الجزائر:آسيا مني

يرتقب توزيع ١٦٠٠مسكن بصيغة التساهمي قبل نهاية السنة الجارية  لصالح سكان الجزائر الوسطى حسبما كشفه رئيس البلدية طيب زيتوني ، الذي طمأن من جهة أخرى العائلات التي تقطن بالسكنات الهشة والمقدرة بـ٢١٦ بترحيلها خلال العام المقبل كأقصى حد.
وأضاف زيتوني بأن حصص أخرى من السكنات الموجهة لامتصاص السكن الهش المقدرة بـ٢١٦  من صيغة السكن الاجتماعي ستوزع تدرجيا وفقا لاستلامها من طرف الولاية التي ستخصص٣٠ ألف مسكن  في إطار مواصلة عملية القضاء على البيوت الفوضوية بالعاصمة خلال العام الجاري، وهي العملية التي تدخل في إطار ترقية النسيج الحضري لمقاطعته الإدارية الواقعة بقلب عاصمة الجزائر.
 وفيما  يخص توزيع ١٦٠٠مسكن في إطار السكن التساهمي أوضح زيتوني  انه مشروع تم تجسيده  ببلدية السحاولة بعائدات البلدية، ويرتقب توزيعها فور الانتهاء من تصفية الملفات المودعة على مكتبه  بصفة نهائية  وذلك بمشاركة لجان الأحياء ، والتي بلغ عددها في المرحلة الأولى ٦٦٨٨ ملف وبعد فرزها تم الاحتفاظ بـ ٢١٣٩ملف وهي الملفات التي سيتم دراستهم حالة بحالة حيث ستكون الأولوية للأشخاص الأكثر حاجة.
 وأوضح زيتوني بأنه ومنذ سنة ٢٠٠٢  إلى غاية ٢٠١١استفادت الجزائر الوسطى  بحصة معتبرة من السكنات بصيغتيها التساهمي والاجتماعي قدرت بـ٤٢٠٠مسكنا،  سمحت لمجلسه من  ترحيل العائلات التي مستها عملية تهديم بناياتهم الهشة،حيث مست العملية ٦٠عمارة قابلها ترحيل ١٠٠عائلة  فيما تم تأهيل ٤٠عمارة.
 كما تطمح العاصمة إلى إدراج مشاريع هامة من شانها أن تعيد الاعتبار  لعاصمة البلاد  وتتدارك من خلالها النقائص الكبيرة التي شوهت المنظر ونغصت حياة المواطنين،حيث تم تخصيص في هذا الإطار ٢٠٠مليار سنتيم لانجاز مشاريع ضخمة ،ثقافية رياضية وترفيهية،فضلا عن إعادة تهيئة شبكة طرقاتها  وترميم واجهات بناياتها التي طالها الإهمال لأكثر من سنة .
و في هذا الاطار عرض زيتوني برنامج عهدة الهيئة التنفيذية حيث كشف خلالها على أهم المشاريع المسطرة والتي ينتظر أن تستفيد منها البلدية خلال المرحلة المقبلة حيث ستكون تحتي إشراف من سيخلفه على غرار بناء اكبر مشروع رياضي يخص انجاز ملعب وأضخم قاعة متعددة الرياضات  و التي خصص لها غلاف مالي مقدر ب١٣ مليار سنتيم بطاقة استيعاب ١٥ ألف شاب وهو المشروع الذي من شأنه فتح مناصب شغل لفائدة شباب البلدية.
في حين سيعرف المحول الرابط بين شارع محمد الخامس وتيليملي فضاء ترفيهي  يضم مسبح و حديقة  لتسلية الأطفال وغيرها من المشاريع التي  من شأنها إعادة الاعتبار للعاصمة التي خصص لها غلاف مالي مقدر بـ٢٠٠مليار دينار.
 وفي الشق الثقافي عرفت البلدية حسب زيتوني تجسيد ١٣ ،٤قاعات سينما منها تم تسليمها في حين ينتظرا لانتهاء  من أشغال تجسيد قاعتي سينما و مركزين مختصين في البحث التاريخي.
 كما قال زيتوني انه سيتم تزويد سكان البلدية بكل شروط الراحة وذلك بهدف إعادة تأهيل الإطار المعيشي  للمدينة الذي تشوه بفعل انتشار الأحياء الفوضوية واهتراء بناياتها حيث يرتقب أن يمس برنامج إعادة ترميم وتأهيل كل البنايات المتمركزة بمقاطعته الإدارية،حيث مست العملية في بداية الأمر شارع العربي بن مهيدي ،في حين ينتظر بدأ الأشغال خلال الأيام القليلة المقبلة شارع ديدوش مراد ثاني ارقي حي في العاصمة حيث سيتم إعادة البلاط وترميم وجهات بناياته و .
 وكشف زيتوني في إطار برنامج الحكومة القاضي بإزالة التجارة الفوضوية أن بلديته لم تكن تعاني من هذا المشكل غير أن عملية إزالتها بمختلف البلديات المجاورة ستسمح بإعادة الاعتبار للنشاط التجاري  بها باعتبارها تعرف محالات تعرض أهم الماركات العالمين مبرزا في سياق حديثه عن توزيع ١١٦ محل  من بين ٤٠٠محل  حيث لا يزال ٢٧٠في طور الانجاز.
 كما قال أن هدفه اليوم هو الحصول على قرار حكومي للقضاء على السوق الموازي للتجار العملة المتمركز بعبان رمضان.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018