رئيس المجلس الشّعبي الولائي للبليدة:

الأولوية لخدمة المواطن ومتابعة انشغالاته

البليدة: لينة ياسمين

كشف رئيس المجلس الشعبي الولائي للبليدة سوالمي عبد الرحمان لـ «الشعب»، أنّ انتخابه على رأس مجلس ولاية البليدة مسؤولية غير هيّنة، ويتطلّع أن يترك بصمة يبقى أثرها وتزيد في تلميع وتحسين صورة عاصمة المتيجيّين، ولن يسعد إلا وهو يرى المواطن راضيا ومرتاحا.
وأضاف المتحدث أنّه والمجلس المنتخب تحت تصرف المواطن، ومجنّدون لأجل التكفل بانشغالاته اليومية، ومنذ انتخابهم على رأس المجلس وهم يستقبلون المواطنين وينظرون في قضاياهم واهتماماتهم. ورغم التباين في التوجه الحزبي، إلا أنّهم يشعرون بأنّهم مطالبون بتأدية رسالة تجاه المواطن وفقط، أما الاختلاف الأيدلوجي فلم يؤثّر على الأداء.
وشدّد على أنّ المجلس الجديد سيعرف تغييرات في التعامل والنظر في شؤون الناس، وفي هذا الصدد سيقومون بمتابعة وتقييم الانشغالات التي تصلهم من المواطن وبسلوك حضاري ووعي بالمسؤولية، لأن الناس في طرحهم لمشاكلهم وانشغالاتهم ينتظرون ويتطلعون إلى النتائج التي تحققت، ليوضّح بأن المجلس ولأول مرة، توفّر نظام في تسيير محكم، ينظر في انشغالات الناس ويصنفها، ثم يتابع سيرورة العمل من خلال التوصيات وما تحقّق منها.
ولم يخف بأنّ طموح المنتخبين بالمجلس الشعبي الولائي، والذي تباين في فئاته بين شباب ومخضرمين من الجنسين، ومن مستويات جمعت بين العلم والمستوى الأكاديمي، والتشبع بالتجربة وحب العمل والصقل السياسي والتألق، أنهم يريدون إعطاء هيبة أقوى من حيث الانتماء لمؤسسات الدولة، ومن خلال التنظيم الإداري وحسن التسيير والتصرف، وغايتهم من وراء كل ذلك خدمة ولايتهم.
وكشف سوالمي عبد الرحمان أنّهم تمكّنوا من تسوية الخلاف الواقع بين منتخبي مجلس بلدية قرواو وتعيين الهيئة التنفيذية، وإنقاذ البلدية بذلك من الانسداد، وهم يسعون أيضا لتسوية الخلافات مع المجالس الأخرى.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17652

العدد 17652

الأربعاء 23 ماي 2018
العدد 17651

العدد 17651

الثلاثاء 22 ماي 2018
العدد17650

العدد17650

الإثنين 21 ماي 2018
العدد 17649

العدد 17649

الأحد 20 ماي 2018