فلاحو «العلب و النفيفيخة» يعانون بالبيرين

أزمة مياه.. المسالك والكهرباء

الجلقة: موسى بوغراب

يعاني سكان منطقتا العلب وفريريخة  ببلدية البيرين شرق ولاية الجلفة، الأمرين جراء تأخر توصيل منازلهم ومستثمراتهم الفلاحية بشبكة الكهرباء، لاسيما وأن أغلب قاطنيها ينشطون في القطاع الفلاحي وأن أعمدة الكهرباء لا تبعد عنهم سوى 700 متر من أراضيهم التي تمتاز بخصوبة تربتها والتي أثبتت السنوات الأخيرة وفرة انتاجها لمادة البطاطا والقمح الصلب، وقد أرجع فلاحو وموالو المنطقة البالغ عددهم الـ50 عائلة سبب هذا الوضع، في حديثهم لـ «الشعب»، إلى غياب برامج التنمية والمشاريع التي تنفع المواطنين بالمنطقة خاصة وأنها ذات طابع فلاحي ورعوي، مهدّدين في ذلك بالخروج إلى الشارع في حال استمر الوضع على ما هو عليه، حيث أعربوا عن استيائهم وتذمّرهم الشديدين من هذه الوضعية المزرية، جرّاء ما يتكبدونه من انعدام الكهرباء الفلاحية بالمنطقة بالنظر إلى تكلفة المصاريف اليومية للمستثمرين باستعمال الطرق البدائية في تشغيل محركات السقي على غرار الوقود بسبب حرمانهم من هذه المادة الضرورية، مؤكّدين بأنّ والي الجلفة السابق قد زار مستثمراتهم، ووعدهم بإيصال الكهرباء إلى أراضيهم، إلا أنهم يقولون لم يتم تجسيدها على أرض الواقع.
تطرّق فلاحو منطقتا «العلب والفريريخة»، في تصريحاتهم لـ «الشعب»، لمشكل غياب المسالك الريفية التي لم تعد صالحة للسير سواء للإنسان أو المركبات، خاصة عند هطول الأمطار، وهي مشاكل رافقت السكان منذ سنوات طويلة، حيث يضطر العشرات من السكان والمرضى ـ حسب تصريحات السكان - إلى التنقل بواسطة الجرارات الفلاحية، خاصة وأنهم يعيشون على الفلاحة وتربية المواشي، أضف إلى ذلك يعاني قاطنو المنطقة من نقص كبير في الماء رغم وجود أكثر من 15 بئرا تقليديا، لكنها تبقى شحيحة وغير مستغلة بالصورة المطلوبة من أجل استخراج الماء منها بصورة تسمح للسكان بالتزوّد منها بأريحية، وقد ناشد هؤلاء السكّان، المسؤولين المحلّيين التدخل العاجل لإنقاذهم من جحيم المعاناة ويطالبون من السلطات المحلية الوفاء بالوعود، معتبرين عدم تنفيذ برامج ومشاريع لتنمية المنطقة إقصاء وتهميشا يطالهم لأسباب يجهلونها.
 
قاطنو حي المجاهدين ينتظرون التفاتة من بلدية مسعد

يسجّل سكان حي المجاهدين الواقع بالجهة الغربية لمدينة مسعد جنوب ولاية الجلفة، جملة من النقائص التي نغّصت حياتهم اليومية وحولتها إلى جحيم حقيقي في ظل غياب أبرز ضروريات الحياة الكريمة، حيث لم يستفد حيّهم من المشاريع التنموية، التي تتعلق بالتهيئة الحضرية وتجديد قنوات الصرف الصحي والإنارة العمومية، ليبقى بذلك سكّان الحي المذكور يتخبطون في جملة المشاكل التي أثقلت كاهلهم.
هذا وقد ناشد سكان الحي السلطات المحلية بالمدينة، بالتفاتة جادّة، لفك العزلة عنهم، وهذا بالعمل على التهيئة الشاملة للطرقات والمسالك الترابية التي يعاني منها سكان الحي المذكور، في ظل انتشار النفايات وانعدام التهيئة الحضارية من أرصفة وتعبيد الطريق والإنارة وكذا هشاشة قنوات الصرف الصحي، حيث أكد سكان الحي، في حديثهم لـ «الشعب»، أنه بالرغم من الشكاوي المرفوعة للمجلس البلدي، إلا أنها بقيت حبيسة الأدراج إلى يومنا هذا - على حدّ تعبير هؤلاء السكان -، الذين من خلال حديثنا معهم شعرنا بمدى حجم المعاناة والبؤس الذي يلازمهم في ظلّ الصمت المطبق لمسؤولي مصالح البلدية، الذي لا يعيرون أدنى اهتمام لانشغالاتهم العالقة - حسبهم -، لا سيما وأن أوضاعهم تزداد سوءًا يوما بعد يوم،  في السياق ذاته أعرب سكان الحي عن امتعاضهم من الوضعية التي آلت إليها قاعة العلاج، في ظلّ افتقارها للتجهيزات واليد العاملة الدائمة، مشيرين بأنها أصبحت اليوم جسد بدون روح، ناهيك عن مشكل غياب شبكة الانترنت والتي تعد متنفسا آخرا رغم وجود شبكة الهاتف إلا أن حلمهم مازال قائما، وأمام هذه الأوضاع المزرية التي وصفها هؤلاء السكان «بالميزيرية»، جددوا مطالبهم، للسلطات المحلية، بإدراج حيهم، ضمن قائمة الأحياء المعنية، بمشاريع تنموية تفك عنهم العزلة، والحياة البدائية التي تطبع يوميات حياتهم.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018