عنابة

تحويل ٥٠ تاجرا من البوني إلى بوزعرورة

عنابة: العيفة سمير.

استكمالا للحملة التي شنتها ولاية عنابة للقضاء على الأسواق العشوائية، وتنظيم أسواق الولاية، تم تحويل أزيد من ٥٠ تاجرا من السوق الفوضوي البوني باتجاه بوزعرورة، أين تم توزيع هؤلاء على محلات في فضاء تجاري منظم ومهيكل، العملية لاقت استحسانا كبيرا من طرف مواطني البلدية وكذا التجار، على أمل أن تمس عملية التحويل هذه ما يزيد عن ١٩٠ تاجر من هذا السوق العشوائي الذي بات وكرا للقمامة والأوساخ، كما أصبح مصدر إزعاج لمواطني البلدية، ولم يعد صالحا لممارسة النشاط التجاري.
فكما شهدت عاصمة الولاية عملية تشديد ورقابة عن الباعة المتجولين، وكذا تنظيم التجارة وسط المدينة، والحد من الاسواق العشوائية التي أضحت بموجبها بلديات الولاية وكأنها أكوام من الصفيح، هاهي مصالح ولاية عنابة تجد بديلا لأولئك الذين تم منعهم من التجارة الفوضوية بالأسواق الفوضوية. وتمت عملية تحويل هؤلاء التجار في ظروف حسنة وبحضور الجهات الرسمية، وكذا مصالح الأمن ، ولم ترصد أي تجاوزات، الجميع رحب بهذه المبادرة الشجاعة من طرف ولاية عنابة، واعتبروا هذه الالتفاتة هي تعبير عن النية الحسنة التي باشرت الولاية لتحسين صورة مدينة عنابة السياحية لا غير، وبالتالي تجاوب هؤلاء التجار مع هذه العملية بصورة ممتازة.
و«الشعب» رصدت العملية عن قرب وفي هذا الاطار، يقول احد التجار الذين التقينا بهم، «حقيقة كنا ننتظر عملية إزالة سوق البوني على أحر من الجمر، بل كان هاجس الخوف ينتابنا، فأين سنتجه إذا تم إزالة هذا السوق التقليدي؟ حقيقة موقف صعب جدا، لنتفاجأ بمصالح الولاية تقف هذه المرة إلى جنبنا، وان العملية لا تعدو أن تكون مجرد تحويل هؤلاء الباعة من هذا السوق الفوضوي الذي بات لا يليق بهذه المهنة التجارية لا من حيث الحجم ولا من حيث تهيئته، لأنه عبارة عن أكوام من القصدير والصفيح تفتقر لأدنى شروط النظافة والتهيئة، ليتم مباشرة الشروع في توجيه زملائنا بهذا السوق إلى الفضاء التجاري ببوزعرورة».
مواطنو البلدية كذلك استبشروا خيرا بهذه العملية وخاصة سكان الأحياء المجاورة، لقد بات هذا السوق العشوائي مفرغة لشتى أنواع القمامة مما اثر سلبا على الوجه الحضري للمدينة، وضاعف من معاناة السكان من تزايد أسراب حشرة الناموس خاصة والحرارة الكبيرة.
ومست العملية في بدايتها تقريبا ٥٠ تاجرا، على أمل أن تستكمل العملية في غضون الأيام القادمة بتحويل ما يقارب ١٩٠ تاجر باتجاه هذا الفضاء التجاري البديل ببوزعرورة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018