باتنـة

مشروع تحويل المياه من سد بني هارون إلى سد كدية لمدور

باتنة: لموشي حمزة

أكد والي ولاية باتنة الحسين مازوز وفي اجتماع بخصوص إيجاد حل للقضاء على مشكل التزود بمياه الشروب حضرته مختلف الجهات المختصة، المشكل الذي أصبح يعاني منه المواطن الباتني والذي أرهقه وبات يشكل له عائقا في حياته اليومية. فقد أكد أن الولاية مقبلة على مشروع تحويل مياه الشروب بمقدار ١٠٠ متر مكعب من سد بني هارون إلى سد كدية لمدور بباتنة، كما أشار أيضا إلى أن الأشغال من المشروع ستنتهي نهاية العام المقبل ٢٠١٣، ومن جهة أخرى استفاد قطاع الري من مشاريع هامة والتي تهدف في مجملها إلى القضاء على النقاط السوداء التي يعاني منها المواطن في حياته اليومية على غرار إعادة تأهيل محطات ضخ المياه، وكذا إعادة الاعتبار وتوسيع شبكات المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي في البلديات التي تعاني من هذا الإشكال، مع إنجاز أبار ارتوازية في المناطق التي تفتقد  إليها. تأتي هذه الاستفادة بعدما دعم سابقا ذات القطاع بعمليات أخرى وبمبالغ معتبرة موجّهة خصيصا لتوفير مياه المياه بعدة دوائر.
تندرج هذه العمليات في إطار البرنامج الخماسي الجديد ٢٠١٠ / ٢٠١٤، حيث رصد لها غلاف مالي يقدر بـ ٠٤ ملايير دينار جزائري، لإنجاز عمليتين ممركزتين وأخريين تسيرهما مديريتا الري والديوان الوطني للمياه القذرة، حيث سيتم إنجاز ٤ آلاف متر طولي آبار لتدعيم المدن بالمياه الصالحة للشرب وإنجاز آبار، كما استفاد أيضا القطاع في إطار العمليات المذكورة من ١٢ بئرا جديدة، إضافة إلى تجهيز ١٦ بئرا منتهية من أصل ٤٨ بئرا مبرمجة، ومن أجل تدعيم برنامج توفير الماء الشروب على مستوى الولاية تمّ تخصيص مبلغ مالي لتجديد شبكة المياه الصالحة للشرب بكل من تازولت، بوزينة، آريس وعين التوتة.
كما رصد مبلغ ٥,١ مليار سنتيم لتزويد بعض المدن بالمياه الصالحة للشرب وقد شملت العملية مدن الشمرة، تيمڤاد، وادي طاقة، ثنية العابد وبلدية شير. بالإضافة إلى ملء خزانين بسعة ٥ آلاف متر مكعب لكل منهما بباتنة وعين التوتة، وآخر بـعين ياقوت بسعة ١٠٠٠ متر مكعب، علاوة على تشغيل خزان آخر بـعين جاسر بسعة ٥ آلاف متر مكعب. هذا كما تم تشغيل ٩ آبار أنجزت حديثا بمناطق عدة من الولاية، تتراوح سرعة تدفقها من ٧ لتر في الثانية إلى ٣٥ لترا في الثانية، في حين يجري تعبئة موارد أخرى ومنها إنجاز آبار جديدة بمناطق وادي الماء، شير، تيغانيمين، رأس العيون وتيمقاد، بالإضافة إلى تجهيز أخرى انتهت أشغال إنجازها، دون ان ننسى وضعية تزود مختلف بلديات ولاية باتنة بالمياه الصالحة للشرب، والتي تتمون في أغلبها من الآبار وكذا سد كدية المدور بسعة ٦٠ ألف متر مكعب في اليوم.
ومن جهة أخرىئفقد تجلت مختلف العمليات التي لم تنتهي بها الأشغال في مختلف البرامج ئبقطاع الري منها العادية بـ ٦ عمليات خصصت لها الدولة أزيد من ٢ مليار سنتيم تتمثل أساسا في عمليات انجاز ٤٠٠ م من المناقب العميقة عبر الولاية،ئمع دراسة وانجاز وتقوية سد رأس العين في الوقت الذي ينتظر فيه أن تكتمل عملية ربط سد بني هارون بشبكة التوزيع بباتنة.

...والمواطنون يطالبون بقتل الكلاب الضالة

شهدت عدة أحياء بولاية باتنة، انتشارا كبيرا للكلاب المتشردة في الآونة الأخيرة والتي أصبحت تصول وتجول جماعات وفرادا بكل حرية دون أي ردع، حيث تبدأ خرجاتها مع حلول كل مساء وبعد حلول الظلام الدامس لتبدأ الفوضى بعد تمزيق أكياس القمامة للبحث عن بقايا المؤكولات والعظام، وهو الأمر الذي يتسبب في انتشار الروائح الكريهة في كل صبيحة، مما يصعب في مهمة أعوان النظافة، هذا وقد أصبحت هذه الكلاب الضالة مصدر تهديد لحياة المواطنين وخاصة الذين يقطنون في الأحياء الضيقة والتي تفتقر إلى الإنارة العمومية، وأمام هذه المشاكل طالب هؤلاء المواطنون من الجهات المختصة بضرورة القضاء على هذه الكلاب الظالة والتي أصبحت تهدّد سلامتهم وخاصة في فصل الحر أين تكثر الأمراض والأوبئة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018