تتطلب التسيير المحكم والاستغلال العقلاني

موارد مائية استراتيجية بولاية تيارت

تيارت :ع.عمارة

اكد مدير الموارد المائية لولاية تيارت  ان الاولوية للمشاريع التي تزود المواطنين بالماء الشروب  يليها السقي الفلاحي مؤكدا  أن المناطق التي تضم أكثر من 200 نسمة سيستفيد  من  المياه  قبيل هذا الصيف.

و كان وزير الموارد المائية قد صرح خلال زيارته لولاية تيارت ان المغياثية المطرية لهذا العام زادت من منسوب المياه حيث حددت نسبة امتلاء السدود ب63 بالمائة وطنيا و100بالمائة بسدود ولاية تيارت ، واضاف أن السدود كالدحموني و بوقارة و بن خدة فاقت نسبة 100 بالمئة .
وستكون لبرنامح تحويل مياه التحلية عن طريق البحر» الماو»  من مستغانم الى تيارت قفزة نوعية في القضاء على ندرة المياه بالجهة الغربية. و تيارت بالأخص حيث  سيمس 19 منطقة منها.
 تم  اسناد السدود الصغيرة والتجمعات المائية الكبرى الى الوكالة الوطنية  و سيمكن من الزيادة في استغلال الثروة المائية .
 تم تخصيص مبلغ 150 مليار سنتيم كبرنامج استعجالي لولاية تيارت التي تعتبر ولاية فقيرة من حيث  الموارد المائية .
 ومن بين المشاريع التي ينتظرها الفلاحون حاجز مائي –كاف بن حيدر ببلدية مشرع الصفا حيث اعطيت  تعليمات لانهاء المشروع في الوقت المحدد ،و كذلك الامر بالنسبة  لمحطة معالجة مياه سد بن خدة الممون الرئيس لسكان بلدية تيارت و ما جاورها بالماء الشروب ، اما ببلدية سيدي بختي فقد اشرفت  السلطات الولائية على تدشين مشروع توصيل الماء الصالح للشرب لاكثر من6 الاف نسمة.
وببلدية تاخمارت بالجهة الغربية للولاية فان مشروع  تهيئة وتجهيز محيط للسقي الفلاحي و الذي يعتبر من بين شرايين السقي بالمنطقة فقد تمت المطالبة بالاسراع في انهاء أشغاله.
 اما اكبر مشروع  هو مشروع تدعيم بلديات فرندة وعين كرمس، مدريسة ومادنة  و سيدي عبد الرحمان والرصفة بمياه الشرب انطلاقا من منبع الشط الشرقي بولاية سعيدة المشروع الضخم  او مشروع القرن ينتظره اكثر من140 الف نسمة بولاية تيارت و الذي خصص له مبلغ مالي قدر باكثر من   1.6 مليار دج .
وينتظران  تنتهي به الاشغال قريبا حيث تستفيد من خدماته 6 بلديات هي فرندة و عين كرمس و مدريسة و سيدي عبد الرحمان و الرصفة و مادنة ،و سيمكن من القضاء على ازمة المياه خلال الصائفة المقبلة .                                                 
اما شمال تيارت فان 16 بلدية ستستفيد من مشروع تحلية مياه البحر والتي ستستغل للسقي الفلاحي و توسيع رقعة السقي لللارضي الفلاحية حيث تم انجاز وحدة التجفيف الميكانيكي وهي تصفية المياه المستعملة بعين بوشقيف بلدية مهدية .
 وأكد لنا مدير الموارد المائية ان 800 رخصة لحفر الابار بالنسبة للفلاحين تمت الموافقة عليها  من بين 4000 طلب مودع، و ستساعد هذه الابار في سقي الاراضي الفلاحية وكذا الاستفادة من المياه الصالحة للشرب
 اما بلدية عين كرمس التي كانت تشتكي من ندرة حادة في الماء الشروب فقد تم منذ قرابة الشهر حفر بئر بعمق 150 متر و تدفق فاق 33 لتر في الثانية كما تم ايصال البئر بأنابيب في اتجاه المدينة و تم ربط الجهة الشمالية للبلدية كما ينتظر ان يتم ربط الجهة الجنوبية بشبكة المياه، رغم الاجراءات المتخذة و المجهودات المبذولة الا ان هناك بعض المناطق لا تزال تشهد تذبذبات في توزيع المياه كقصر الشلالة وبعض المناطق بفرندة و الجهة الشمالية لمدين تيارت التي شهدت تذبذبات اثناء شهر رمضان بسبب عطب في الشبكة الرئيسية  و تم استدراكها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018