واد الملاح يؤرق يوميات حيي دشرة الخونية وشعباني

انتشار واسع للحشرات الضارة وتسرب المياه القذرة

الجلفة: موسى بوغراب

لا تزال معاناة سكان حي دشره الخونية و حي شعباني بولاية الجلفة، بسبب واد الملاح، مع الروائح الكريهة و الحشرات ومياه الصرف الصحي التي تنقل الأمراض والأوبئه واد ملاح أو واد الناموس»،
و هذا منذ عدة أيام، بسبب الانتشار الكبير للناموس وهو المشكل الذي يقلق السكان، خاصة وأننا مع بداية فصل الصيف في غياب أي تحرك جاد للسلطات المحلية، من أجل محاربة الناموس الذي انتشر بكثرة عبر مختلف أحياء المدينة نتيجة واد الملاح الذي يعد مصبا رئيسيا للمياه القذرة وهو ما ينتج عنه روائح كريهة خاصة بالنسبة لمستعملي الطريق الوطني رقم واحد، وكذا سكان الجهة الجنوبية للمدينة، بالإضافة لانتشار القمامة على أطراف المدينة كما هو الحال في بعض الاحياء .

سكان عين معبد يطالبون بممر علوي

يطالب العديد من سكان بلدية عين معبد بالجلفة، من السلطات الولائية إنشاء ممر علوي يحميهم من خطر حوادث المرور المميتة، والذين يضطرون لعبور الطريق الوطني رقم» 01 «يوميا لأجل محطة الحافلات التي تقع على الجانب الشرقي من الطريق، وهو الأمر الذي بات يشكل خطرا حقيقيا على حياتهم في ظل علم السلطات المعنية بهذا المشكل.
 السكان وفي حديثهم لجريدة»الشعب» أكدوا أن هذه النقطة سجلت العديد من حوادث المرور في السنوات الأخيرة، أي منذ مشروع الطريق المزدوج، إلا أن السلطات لم تكلف نفسها عناء إنشاء ممر علوي يضمن لهم التنقل بحرية وسلامة من الجهة الغربية إلى الشرقية.
ليبقى سكان بلدية عين معبد ينتظرون لحد الساعة التفاتة جادة من السلطات الولائية، وعلى رأسهم والي ولاية الجلفة «حمانة قنفاف»، لأجل اتخاذ قرار صائب وبرمجة مشروع ممر علوي الذي لا يكلف الخزينة العمومية أكثر مما تكلفه روح مواطن بسيط من حزن وحسرة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018