تــدشين المعبــر الحــدودي بيـن الجــزائر وموريتـانيـا بتنـدوف

الشعب

دشن وزير الداخلية  والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي رفقة نظيره الموريتاني أحمدو ولد عبد الله ، اليوم الأحد، المعبر الحدودي البري الجديد الرابط بين  الجزائر وموريتانيا بولاية تندوف، الذي يحمل اسم الشهيد مصطفى بن بولعيد.

ويأتي فتح هذا المعبر الحدودي الجديد الواقع على مستوى النقطة الكيلومترية 75  جنوب تندوف، تنفيذا للإرادة المشتركة لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز  بوتفليقة ونظيره الموريتاني السيد محمد عبد العزيز وتنفيذا لتوصيات الدورة  ال18 للجنة العليا المشتركة للبلدين المنعقدة في 20 ديسمبر 2016 بالجزائر  العاصمة.

ويشكل هذا المعبر "إضافة نوعية لعلاقات التعاون  الثنائية المتميزة بين البلدين" في جميع المجالات، سياسيا واقتصاديا   واجتماعيا وكذا امنيا، كما يعد  أداة لتنمية وتنشيط هذه المنطقة الحدودية من  خلال تسهيل تنقل الأشخاص وتكثيف المبادلات التجارية بين البلدين من جهة وبين  البلدين ودول غرب افريقيا، فضلا عن كونه وسيلة "لتعزيز التعاون الأمني ومكافحة  الإرهاب والجريمة المنظمة بما يخدم مصالح الدولتين".

كما يعتبر هذا المعبر  مكسبا اجتماعيا وثقافيا ووسيلة لترسيخ الروابط  الاجتماعية والثقافية والتاريخية  المشتركة بين سكان البلدين .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17873

العدد 17873

الجمعة 15 فيفري 2019
العدد 17872

العدد 17872

الأربعاء 13 فيفري 2019
العدد 17871

العدد 17871

الثلاثاء 12 فيفري 2019
العدد 17870

العدد 17870

الإثنين 11 فيفري 2019