الرئيس بوتفليقة يدعو إلى بناء "جبهة شعبية قوية" لضمان استقرار الجزائر

الشعب / واج

دعا رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة , اليوم الاثنين, إلى بناء "جبهة شعبية قوية لضمان استقرار الجزائر وصمودها في وجه جميع المناورات الداخلية وكل التهديدات الخارجية".

وقال الرئيس بوتفليقة في رسالة له بمناسبة إحياء ذكرى اليوم الوطني للمجاهد, تلاها نيابة عنه بتبسة وزير المجاهدين الطيب زيتوني, "أهيب بكم أبناء وبنات وطننا العزيز, أن تتأسوا بمجاهدينا الأماجد وشهدائنا الأبرار وتتجندوا لكي يستمر البناء وتسخير جميع قدرات بلادنا, ولكي ترصوا بناء جبهة شعبية قوية لضمان استقرار الجزائر وصمودها في وجه جميع المناورات الداخلية وكل التهديدات الخارجية", محذرا من "الأزمات الخارجية التي تدور على حدودنا مثقلة بمخاطر الإرهاب المقيت وشبكات الجريمة المنظمة, وهما آفتان لا حدود لهما اليوم".

وأضاف رئيس الجمهورية, "عليكم أن تواجهوا, بهذه الجبهة الشعبية الصلبة العتيدة, جميع المناورات السياسوية وكل المحاولات لزعزعة صفنا بتأويلات خاطئة أو بعرضة لتعاليم ديننا الحنيف, وأن تواجهوا كذلك, بهذه الجبهة الشعبية الصلبة العتيدة كل الآفات, وعلى رأسها الفساد والمخدرات, التي تنخر اقتصادنا ومجتمعنا".

وفيما أكد أن الجزائر استرجعت الاستقرار والأمن والسكينة بعد "تضحيات جسام جراء المأساة الوطنية", دعا رئيس الجمهورية إلى "صون هذه المكاسب, لأنها الركيزة التي لا غنى عنها لاستكمال مشروعنا الاقتصادي والاجتماعي". 

وفي هذا التجند الوطني, أهاب رئيس الدولة بالجزائريين, أن يحذوا "حذو خيرة أبناء مجتمعنا, أفراد الجيش الوطني الشعبي, سليل جيش التحرير الوطني, وأفراد قوات أمن بلادنا الذين يضحون يوميا, بالنفس والنفيس, حفاظا على حرمة وسيادة ترابنا الوطني, وحفاظا على أمن وسلامة شعبنا وممتلكاته".

وبهذه المناسبة, رفع الرئيس بوتفليقة "تحية التقدير والإكبار" لأفراد الجيش الوطني الشعبي وأفراد قوات الأمن, وترحم بـ"خشوع وإجلال", على أرواح رجال الواجب الوطني الذين "ما زالوا يجودون بأرواحهم من أجل محاربة بقايا الإرهاب المقيت الآثم حتى القضاء عليه نهائيا بعون الله".

وفي سياق متصل, أكد رئيس الجمهورية أن الجزائر تنعم اليوم بـ"فضائل الحرية والاستقلال وبثمرات مسار البناء والتشييد, الذي انطلق فيه شعبنا الأبي منذ أكثر من خمسة عقود", مشيرا إلى أن هذا المسار "حقق قفزة نوعية وكمية منذ العشريتين الأخيرتين, وأنتم شهود على ذلك, في كل ربوع الوطن, من أقصى جنوبه إلى واجهته البحرية ومن أول مشرقه إلى أقصى مغربه".

وأشار إلى "حجم التحديات التي ما تزال أمامنا في مجال تلبية جميع الحاجات الاجتماعية لشعبنا, ومن أجل بناء اقتصاد أقوى وأقل تبعية للمحروقات".

غير أن الحرية والاستقلال والبناء والتشييد هي -حسب رئيس الدولة- "مكاسب ورهانات تتطلب التجنيد المستمر والجهد السخي وحتى التضحية من أجل الوطن", على اعتبار أن "حق الحرية والاستقلال, وكذا حق الشعوب في العيش في كنف الإستقرار والهناء, أصبح مع الأسف, أمرا مفقودا في العالم العربي, جَراء النزاعات والأزمات المُوهِنَة لقدراتنا, النزاعات التي تبعدنا عن الواجب المقدس, واجب تحرير فلسطين تحرير أولى قبلتينا وثالث حرمينا".

وختم رئيس الجمهورية رسالته, بتهنئة الشعب الجزائر عشية عيد الأضحى المبارك, متمنيا لـ"جميع أبناء شعبنا, في الجزائر وفي ديار الغربة, عيدا سعيدا, في كنف الخشوع والتضامن والفرحة", كما تمنى "حجا مبرورا وذنبا مغفورا وسعيا مشكورا لجميع حجاجنا الميامين متمنيا لهم أداء هذه الفريضة المقدسة في أحسن الظروف وعودة ميمونة إلى ديارهم". 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018