لجان مراقبة لمعاينة جميع المستثمرات الفلاحية لتحديد أسباب تفشي وباء الكوليرا بالبليدة

الشعب / واج

كشف اليوم الاحد والي ولاية البليدة , مصطفى العياضي, عن تشكيل لجان مراقبة لمعاينة جميع المستثمرات الفلاحية الموجودة عبر إقليم الولاية و هذا في إطار الإجراءات المتخذة لتحديد اسباب تفشي وباء الكوليرا الذي اصاب لحد الان 45 مريضا تأكدت إصابتهم, 28 منهم الولاية. تضم هذه الفرق ,حسبما أوضحه الوالي على هامش زيارته لمستشفى بوفاريك المتخصص في الامراض المعدية للوقوف على ظروف التكفل بالمرضى المصابين, ممثلين عن كل من مديريات الصحة و الفلاحة و التجارة بالتنسيق مع الجهات الامنية مشيرا الى ان العملية التي انطلقت مؤخرا ستمس جميع المستثمرات الفلاحية الموزعة عبر تراب الولاية . ياتي هذا الإجراء - يضيف ذات المسؤول- لتحديد اسباب تفشي وباء الكوليرا بعد ان اثبتت التحاليل المخبرية سلامة مياه الشرب المسيرة من طرف مؤسسة الجزائرية للمياه. كما كشف السيد العياضي في هذا السياق عن اتخاذ جملة من الاجراءات الوقائية الرامية الى تقليص رقعة انتشار هذا الوباء على غرار منع التجارة العشوائية على حافة الطرق الى جانب اخضاع جميع منابع لمياه غير المسيرة من طرف الجزائرية للمياه للتحاليل للتأكد ن خلوها من بكتيريا المسبب للكوليرا. لدى زيارته لهذا المستشفى اشاد الوالي بمستوى التكفل الصحي بالمرضى المصابين بهذا المرض شاكرا في نفس الوقت الطاقم الطبي المشرف على علاجهم على الجهود الكبيرة التي يقومون بها للتكفل بهم خاصة عند العلم أن عدد منهم قطع عطلتهم السنوية لأداء واجبهم المهني و الانساني. للتذكير فان مستشفى بوفاريك سجل منذ الاعلان عن ظهور داء الكوليرا حالتي وفاة لرجل و امراة و استقباله ل 129حالة يشتبه إصابتها بهذا المرض تنحدر من أربع ولايات (البليدة و تيبازة و عين الدفلى و الجزائر العاصمة).

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018