أويحيى: الجزائر والصين تحذوهما إرادة مشتركة للمضي قدما في تعاونهما الثنائي

الشعب/واج

أكد الوزير الاول، أحمد أويحيى، اليوم الأربعاء ببكين، أن الجزائر والصين تحذوهما "إرادة مشتركة" للمضي قدما في تعاونهما  الثنائي.

وصرح السيد أويحيى في ختام زيارته إلى بكين حيث شارك في أشغال المنتدى ال3 للتعاون الصيني-الافريقي بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، أن "هناك إرادة مشتركة بين البلدين للمضي قدما في تعاونهما الثنائي".

وأضاف يقول "هذه الإرادة المشتركة تكون مرفوقة بأفعال ملموسة كوننا سننتقل من الآن فصاعدا إلى مشاريع شراكة ستشترك فيها شركات صينية و شركات جزائرية"،  مذكرا في هذا السياق، "بمشروعين هامين" هما ميناء الوسط بشرشال و مشروع تطوير استغلال الفوسفات و تحويله الى اسمدة على مستوى ثلاثة مركبات بشرق البلاد.

وأوضح الوزير الأول، أن "هذا المشروع الكبير الذي سيعبئ 6 مليار دولار وسيكون مصدرا لاستحداث 20.000 منصب شغل سيمسح للجزائر بتنويع اقتصادها اكثر".

ويرى السيد أويحيى انه "هنا تكمن القفزة النوعية الجديدة للعلاقات الجزائرية-الصينية المتميزة بالشمولية و الطابع الاستراتيجي في جميع مجالات  التعاون".

وأبرز يقول انه في الوقت الذي يستعد البلدين للاحتفال بالذكرى ال60 لإقامة علاقاتهما الدبلوماسية تحت قيادة رئيسي البلدين، السيد عبد العزيز بوتفليقة وشي جين بينغ، فهما بصدد إحداث "قفزة نوعية ذات أهمية كبيرة لعلاقاتهما".

بخصوص المنتدى ال3 للتعاون الصيني-الافريقي، صرح السيد أويحيى ان الجزائر تعتبر "طرفا فاعلا" في هذا الموعد بالنظر كما قال إلى "نوعية علاقاتها مع الصين و كذا تضامنها الدائم مع افريقيا".

وقال الوزير الاول ان المنتدى توج بنتائج "إيجابية و واعدة"، مشيرا إلى  "المقاربة المتكاملة" المقدمة من قبل الصين و تلك المعتمدة في جوهانسبورغ في  2015 مع "تخصيص غلاف مالي هام من شانه ان يساعد العديد من البلدان الافريقية  على تطوير قدراتها".

وأضاف السيد اويحيى ان هذا المنتدى كان "إيجابيا" كذلك لافريقيا التي "تكلمت  بصوت واحد و هي تعود من بكين بمزيد من الوسائل لتنميتها المتكاملة".

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018
العدد 17745

العدد 17745

الجمعة 14 سبتمبر 2018