وضع حيز الخدمة لنظام الاتصالات "جي أس أم أر" لأول مرة في الجزائر

الشعب/واج

 أشرف وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان يوم الاثنين بمحطة نقل المسافرين بالسكك الحديدية بباتنة على وضع حيز الخدمة لنظام الاتصالات "جي أس أم/أر" لأول مرة في الجزائر.

و حسب الشروح التي قدمت للوزير الذي كان بمعية والي باتنة عبد الخالق صيودة و سفيرة النمسا بالجزائر فرانزيسكا هونزفيتز من طرف إطارات الوكالة الوطنية للدراسات و متابعة إنجاز الاستثمارات في السكك الحديدية و كذا إطارات مؤسسة "كابش" النمساوية فإن انطلاق العمل بهذا النظام ستكون لأول مرة عبر خط القرزي (قسنطينة) - تقرت (ورقلة) على مسافة 418 كلم و تحديدا من محطة نقل المسافرين بالسكة الحديدية من مدينة باتنة.

و أكد الوزير الذي قام بزيارة عمل و تفقد إلى ولاية باتنة بأن هذا المشروع يندرج ضمن برنامج رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، حيث يسمح نظام الاتصال هذا -كما قال- بضمان اتصال آمن عبر شبكة منفصلة عن باقي الشبكات الأخرى بين مركز على مستوى الجزائر العاصمة و القطارات الموجودة مباشرة و كذا بين القطارات فيما بينها و أيضا بين الأعوان المنتشرين عبر الشبكة المكلفة بالصيانة.

و تم إنجاز هذا النظام -يضيف الوزير- من طرف مؤسسة نمساوية فيما ستضمن صيانته مؤسسة مشتركة تم إنشاؤها بين الشركة الوطنية لنقل المسافرين بالسكك الحديدية و مؤسسة "كابش" النمساوية، مشيرا إلى أنه سيتم تعميمه "تدريجيا" عبر شبكة النقل بالسكة الحديدية الشمالية للوطن و التي يفوق طولها 1800 كلم من شرق البلاد إلى غربها و كذا إلى بعض الاختراقات الأخرى ثم شبكة الهضاب العليا.

و أكد الوزير بأن هذا النظام الذي يعتمد على تقنيات جد حديثة معمول به خاصة بأوروبا و هو معتمد من طرف المنظمة الدولية للسكة الحديدية و أثبت نجاعته، حيث سيكون انتشاره كما قال- تدريجيا في الجزائر التي استثمرت كثيرا في هذا النوع من النقل.

و في هذا الصدد أعلن السيد زعلان بأن شبكة السكك الحديدية في البلاد سيصل طولها إلى 6300 كلم بعد استلام كل المشاريع الجاري إنجازها حاليا و التي كانت لا تتعدى ال1800 كلم سنة 2000 و من الضروري -كما أضاف- أن تكون لها مردودية اقتصادية و اجتماعية سواء بالنسبة لنقل المسافرين أو البضائع و "اقتضى ذلك أن يكون هناك نظاما مؤمنا لها خاصة على مستوى الاتصالات."

و قال وزير الأشغال العمومية و النقل: "نهدف بذلك إلى إعادة الاعتبار لوظيفة السكة الحديدية حيث حددنا كحكومة إلى آفاق 2021 الوصول إلى 17 مليون طن من نقل البضائع و 60 مليون مسافر على متن القطارات"، مضيفا بأن إمكانات تم تسخيرها لتحقيق هذه الأهداف و من بينها اعتماد هذا النظام و أيضا إعادة الاعتبار لأكثر من 300 عربة على مستوى ورشات سيدي بلعباس سيتم وضعها "تدريجيا" على مستوى الشبكة و كذا اقتناء قاطرات من نوع كوراديا موضحا بأن برنامج رئيس الجمهورية "أينما حدد الأهداف وضع الوسائل".

و كان السيد زعلان قد تنقل عبر القطار من مدينة باتنة إلى دائرة عين التوتة و سيواصل زيارته إلى هذه الولاية بمعاينة عدة مشاريع و يضع حجر الأساس لأخرى بدوائر سقانة و بريكة و باتنة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018