إنتخابات: افتتاح أشغال اللقاء التشاوري حول آليات إنشاء هيئة وطنية مستقلة

الشعب/واج

افتتحت يوم الاثنين، بقصر الأمم بنادي الصنوبر (الجزائر العاصمة)، أشغال اللقاء التشاوري حول آليات إنشاء هيئة وطنية مستقلة مكلفة بتحضير وتنظيم الانتخابات.

ويشارك في هذا النقاش السياسي الذي تجري اشغاله في جلسة مغلة، مسؤولو أحزاب سياسية وممثلون عن المجتمع المدني والجمعيات إلى جانب شخصيات وطنية ومختصين في المسائل القانونية والدستورية.

وكانت اغلب التشكيلات السياسية قد أعلنت رفضها المشاركة في هذا الموعد على غرار حزب الحرية والعدالة وحزب العمال وحركة مجتمع السلم وجبهة العدالة والتنمية والجبهة الوطنية الجزائرية وطلائع الحريات والحزب الوطني للتضامن والتنمية.

كما رفض تاج و الحركة الوطنية الشعبية و هما حزبان من الاغلبية البرلمانية المشاركة في هذه الندوة.

عقد لقاءات مع عدة شخصيات وطنية، على غرار رئيسي المجلس الشعبي الوطني الأسبقين، عبد العزيز زياري و محمد العربي ولد خليفة و الحقوقي ميلود براهيمي و كذا مسؤولي أحزاب سياسية من بينهم رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد و رئيس حركة الاصلاح الوطني فيلالي غويني.
 
يذكر أن رئيس الدولة كان قد التزم في خطابه للأمة، عقب توليه مهام رئيس الدولة بمقتضى أحكام المادة 102 من الدستور، باستحداث "هيئة وطنية سيدة" تتكفل بتوفير الشروط الضرورية لإجراء انتخابات رئاسية "نزيهة" و ذلك بالتشاور مع الفاعلين من الطبقة السياسية و المدنية.
 
كما دعا الجميع إلى "تجاوز الاختلافات و التوجسات والتوجه نحو عمل جماعي تاريخي في مستوى رهانات المرحلة قوامه التعاون والتكافل والتفاني للوصول إلى الهدف الأساسي وهو وضع حجر الزاوية الأولى لجزائر المرحلة المقبلة".
 
وتوجه رئيس الدولة أيضا إلى الطبقة السياسية التي دعاها إلى المساهمة من أجل بناء هذا الصرح القانوني، الذي "سيمهد لبناء نظام سياسي جديد كليا" يكون في مستوى تطلعات الشعب الجزائري.
 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019
العدد 17998

العدد 17998

الأحد 14 جويلية 2019
العدد 17997

العدد 17997

السبت 13 جويلية 2019