كلمة رئيس الدولة أمام أعضاء الفريق الوطني لكرة القدم بمناسبة تتويجهم بكأس أمم افريقيا

الشعب/واج

ألقى رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، كلمة أمام أعضاء الفريق الوطني لكرة القدم خلال حفل الاستقبال الذي خصهم به مساء اليوم السبت بقصر الشعب، إثر تتويجهم بكأس أمم افريقيا. فيما يلي نصه الكامل :

"منذ أن بدأتم مشواركم الرياضي المظفر في منافسة قارية صعبة خلال الدورة الثانية والثلاثين لكأس أمم افريقيا بجمهورية مصر العربية الشقيقة، تعلقت بكم آمال الجزائريات والجزائريين في الوطن وفي الخارج.

ومنذ أن باشرتم هذه المنافسة الرياضية القارية الهامة، توسم فيكم الشعب الجزائري التألق، ولأنكم من طينة هذا الشعب العظيم، حملتم في قلوبكم أمانة تحقيق الحلم، حلم الفوز والتتويج بالكأس الثانية.

لقد خضتم المباريات الشاقة بروح وطنية متقدة وبمزايا رياضية تضاف إلى رصيدكم المشرف، فأجريتم لقاءاتكم مع الفرق المنافسة بثقة الأبطال الشجعان ومهارة اللاعبين المحترفين الكبار.

وإنكم بهذا لخير قدوة وأحسن مثال لجيل من الشباب الجزائري الطموح، جيل وثاب غيور على الجزائر، جيل له من الاقتدار والكفاءة ما يجعله يمسك بمصيره بيده ليصنع مستقبل الوطن وأمجاده.

إن تتويجكم المستحق بكأس أمم افريقيا حدث رياضي تاريخي في حياة الأمة، منه انبثقت أفراح الجزائريين الذين عاشوا بالعقل والوجدان معكم وأنتم تبدعون الملاحم في الملاعب وترفعون مع كل استحقاق في هذه الدورة سقف التحدي، تجاوبا مع الملايين من المناصرين، وتوقا إلى إسعاد الجماهير الفخورة بكم، بأدائكم القوي الراقي، حيث امتزجت في تناسق مبهج أناقة وابداع الإمكانيات الفردية مع صرامة ونجاعة قوة المجموعة.

 

        فكنتم بحق محاربي الصحراء.

 

كنتم محاربين جديرين بهتافات آلاف المناصرين الذين تحملوا مشاق السفر، وأهازيج الشباب والعائلات وهم يملؤون الساحات والشوارع تعبيرا عن الابتهاج بالانتصارات التي حققتموها بحس الوطنيين وتواضع الواثقين.

ولم تدخر الدولة بكل مكوناتها بما فيها الحكومة والمؤسسة العسكرية أي جهد لتوفير الدعم الضروري لكم وللسماح لمواطنينا التنقل بعدد كبير إلى مصر لمناصرتكم.

إنها لجهود معتبرة قلما بذلتها دول أخرى في مثل هذه المنافسة، وهي بذلك تستحق التنويه والإشادة لما تضمنته من تخطيط محكم وموارد هامة وضعتها الدولة تحت تصرف مواطنينا لمرافقتكم وتشجيعكم في مشواركم للظفر بكأس أمم افريقيا للمرة الثانية.

واليوم، وإذ نحتفي بكم ومعكم في هذه السانحة، فلنسجل في لحظة حافلة بمشاعر الاعتزاز والشموخ، نسجل امتنان وعرفان وتقدير الشعب الجزائري لكم: مدربا وطاقما مسيرا ولاعبين، فلقد مكنتمونا أن نعيش لحمة وطنية أصيلة فيه، وأسعدتم ملايين الجزائريين معنا في أرض الوطن وفي العالم، ملايين الجزائريين الذين توشحوا بقدسية الراية الوطنية وهتفوا لجزائر قوية مجيدة.

وإننا بهذه المناسبة، وإذ نتقاسم فيض المشاعر التي عمت ربوع الوطن ونجدد لكم الشكر والامتنان لما قدمتموه طيلة الأسابيع الماضية من جهد مضن، ونقدر العناء والمشاق التي تحملتموها بصبر واعتزاز، وهو ما يرفعكم بجدارة إلى مقام التكريم والتشريف، حيث قررنا أن نسدي لكم أوسمة من مصف الاستحقاق الوطني اعتبارا للإضافة التاريخية المشرفة وتقديرا لإعلائكم رصيد وشأن الرياضة الجزائرية.

ويعد هذا التكريم استثنائيا بحق، إذ يهدف إلى مكافأة انجازاتكم المتميزة لكي يكون مصدر إلهام وقدوة حسنة للأجيال القادمة.

  شكرا للجميع

  وعاشت الجزائر".

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18029

العدد 18029

الأربعاء 21 أوث 2019
العدد 18028

العدد 18028

الثلاثاء 20 أوث 2019
العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019
العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019