الطلبة في مسيرات ببعض ولايات الوطن يطالبون برحيل بقايا رموز النظام السابق قبل إجراء الرئاسيات

الشعب/واج

خرج اليوم الثلاثاء عدد من الطلبة رفقة مواطنين آخرين في مسيرات سلمية في بعض ولايات الوطن للتعبير عن رفضهم إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل في "ظل بقاء رموز النظام السابق".

في غرب الوطن عرفت ولايتي وهران ومستغانم تجمعات للطلبة في حين لم تشهد باقي ولايات أي تجمع أو مسيرات للطلبة.

فبوهران تجمع عشرات من الطلبة بساحة أول نوفمبر متوجهين بعد ذلك إلى مقر الولاية مرددين شعارات للتعبير عن رفضهم اجراء الانتخابات الرئاسية قبل رحيل رموز النظام السابق وضد مشروع قانون المحروقات.

اما بمستغانم فقد اكد بدورهم عدد من الطلبة المتجمعين بساحة الاستقلال بوسط المدينة دعهم لمطالب الحراك المتعلقة برحيل رموز النظام السابق ومواصلة محاربة الفساد وكذا إطلاق سراح الموقوفين خلال التجمعات السلمية. كما عبروا عن رفضهم لمشروع قانون المحروقات.

وكان وزير الطاقة محمد عرقاب صرح ببلعباس ان الخبراء الجزائريين أخذوا بعين الاعتبار في صياغة القانون "حماية السيادة الوطنية والمحافظة على قاعدة 51 / 49 وحق الشفعة لبلوغ الهدف الرامي إلى تثمين الشراكة في هذا المجال".

مسيرات سلمية مماثلة شوهدت في ولايات شرق البلاد نظمها طلبة بعض الجامعات للمطالبة بالحفاظ على الوحدة الوطنية وإرساء دولة القانون.

فبولاية قسنطينة جاب بعض عشرات الطلبة انضم إليهم مواطنون شارع عبان رمضان إلى غاية وسط المدينة مرددين عبارات رافضة لمشروع قانون المحروقات فيما عبر آخرون عن رفضهم للانتخابات المقبلة في ظل ما وصفوه ب"بقايا النظام السابق".

ونفس المشهد شهدته مدينة عنابة حيث تجمع مجموعة من المواطنين أمام مبنى المسرح الجهوي عز الدين مجوبي قبل أن يسيروا باتجاه ساحة الثورة لافتات رافضة لمشروع قانون المحروقات وكذا الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر المقبل في "ظل بقاء رموز النظام السابق" .

وفي سطيف تجمع حوالي 30 شخصا أمام مقر الولاية حاملين لافتات كتب عليها "الجزائر حرة ديمقراطية" وأخرى معارضة لحزبي جبهة التحرير الوطني و التجمع الوطني الديمقراطي.

وبوسط البلاد لم يتغيب طلبة ولايات بجاية و تيزي وزو والبويرة عن مسيرتهم الأسبوعية للمطالبة بـدورهم بالتغيير ورحيل رموز النظام السابق ووضع "فترة انتقالية لتهيئة الظروف اللازمة لبناء جمهورية جديدة".

وشكلت مسيرة تيزي وزو التي انضم اليها المواطنون إلى جانب الطلبة فرصة للتعبير عن رفضهم لمشروعي ميزانية 2020 و المحروقات مطالبين بإلغائهما.

وفي ولاية بجاية انضم لمسيرة الطلبة حشد كبير من العاملين بقطاع التربية الذين أبدو تضامنهم ومطالبتهم للتغيير.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019
العدد18100

العدد18100

السبت 16 نوفمبر 2019
العدد- 18099

العدد- 18099

الجمعة 15 نوفمبر 2019