الفريق قايد صالح ينوه بالتفاف الشعب حول جيشه وعزمه على انجاح رئاسيات 12 ديسمبر

الشعب / واج

نوه نائب وزير الدفاع الوطني, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق أحمد قايد صالح, اليوم الثلاثاء بورقلة, ب"الهبة الشعبية" التي تعم كافة انحاء الوطن تعبيرا عن "التفاف الشعب بقوة حول جيشه" والدعوة إلى "التوجه المكثف" إلى صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر المقبل, لإنجاح الانتخابات الرئاسية, حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

و قال الفريق قايد صالح, خلال زيارة عمل وتفتيش الى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة :"أود أن أؤكد مرة أخرى, بهذه المناسبة الطيبة, أننا نسجل بإعجاب شديد بل وباعتزاز أشد, هذه الهبة الشعبية التي تعم كافة ربوع الوطن, حيث خرجت مختلف فئات شعبنا الأبي, عن بكرة أبيها, رجالا ونساء, شبابا وطلبة وكهولا وشيوخا, في أروع صور التلاحم والتضامن والتفاف الشعب بقوة حول جيشه, يهتفون كلهم, بصوت واحد, بشعارات وطنية معبرة تدعو في مجملها إلى التوجه المكثف إلى صناديق الاقتراع يوم 12 ديسمبر المقبل, لإنجاح الانتخابات الرئاسية والمساهمة بالتالي في صناعة المستقبل الواعد, فذلكم هو الشعب الجزائري, وتلكم هي الجزائر".

وأضاف قائلا "ومن وحي ذلك, فإننا نتعامل دوما مع شعبنا بالفعل والعمل وليس بالقول فقط", لافتا الى أن "الأقوال الصادقة بالنسبة لنا في الجيش الوطني الشعبي, هي تلك التي يتم تجسيدها ميدانيا و واقعيا والتي يلمس المواطنون صدقها ويشعرون بوفائها وإخلاصها", مجددا التأكيد أنه "لا طموحات سياسية لدينا ولا أهدافا أخرى غير الأهداف الوطنية, أي الأهداف التي هي في مصلحة الجزائر وشعبها, الذي نفتخر بأننا ننحدر من صلبه, ونفتخر أيضا بأننا على دراية عميقة وشاملة بتوجهاته المبدئية".

وتابع في هذا الشأن أن "هذه التوجهات الشعبية كنا دوما وسنبقى نحافظ حيالها على مواقفنا الثابتة ونسعى دوما في ذات الوقت إلى أن نكون مصدر أمن شعبنا ومنبع حمايته".

و في ذات السياق, أكد الفريق قايد صالح أن الشعب الجزائري"أدرك, بفضل وعيه و بعبقريته المعهودة وحسه الوطني المشهود, عبر هذه المسيرات الشعبية الوفية لوطنها والمؤيدة لجيشها وقيادته الوطنية المجاهدة, خلفيات الأطراف الحاقدة التي أزعجتها هذه اللحمة بين الشعب وجيشه, وتيقن هؤلاء الأعداء أن الخط الأصيل الوفي لثورة نوفمبر المجيدة, هو الخط الذي يحصد الانتصار تلو الانتصار".

و استطرد قائلا:" بأن "الحق يعلو ولا يعلى عليه, وكلمة الفصل تكون دوما للأحرار وللمخلصين الذين يحفظون عهد الشهداء الأبرار ويقفون سدا منيعا ضد مفتعلي الأزمة من العصابة ومن والاهم, الذين فقدوا كل صلة مع الشعب الجزائري وفقدوا كل علاقة مع تاريخه ومبادئه الوطنية الأصيلة, هؤلاء الذين وجدوا الرد المناسب من لدن الشعب الجزائري عبر كافة أرجاء الوطن, الذي برهن ولا يزال وسيبرهن مستقبلا, بأنه شعب وفي, بطبيعته وبعفويته, لمن يراهم حماة له ويراهم قريبون منه, كلما اشتدت المحن والملمات, فطوبى لهذا الشعب الكريم, الذي نراه اليوم يذود بقوة عن الجيش الوطني الشعبي".

و شدد في هذا الاطار على أن "اللحمة بين الشعب والجيش هي لحمة كاملة الأركان فلا انفصام لها, وذلك هو النصر المبين للجزائر, وذلكم هو الخسران المبين لأعدائها".

كما عبر الفريق قايد صالح  بالمناسبة عن فخره ب"هذا الالتفاف وهذه الإحاطة الصادقة",مؤكدا بأن "الكلام الذي قلناه, في مناسبات سابقة, عن هذا الشعب المخلص والغيور على بلده, والذي عرفناه جيدا خلال الثورة التحريرية المباركة, وفي مرحلة مكافحة الإرهاب, قد تجسد في الميدان عبر هذه المسيرات الشعبية العفوية الداعمة للجيش الوطني الشعبي وللانتخابات الرئاسية".

واضاف بأن هذا الالتفاف "يعني يقينا بأن شعبنا قد أدرك وبالملموس أن جيشه قد تمسك فعليا وميدانيا, بل و وجدانيا بمبدأ البقاء دائما وأبدا في حضن الشعب الجزائري بفضل قيادته المجاهدة التي تربت على قيم الوفاء لهذا الوطن الغالي, وتشبعت بمبادئ التشبث بل التمسك المخلص بالمقومات الأساسية للشخصية الوطنية,والسعي المخلص أيضا إلى تهيئة الأرضية لكي تسود هذه القيم وهذه المبادئ لتصبح فعليا هي الأساس الذي تنبني عليه الدولة الجزائرية في قالبها النوفمبري الأصيل كما أرادها الشهداء الأبرار, وجاهد في سبيلها المجاهدون الأطهار".

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019
العدد18113

العدد18113

الأحد 01 ديسمبر 2019