رابحي: الإنتحابات الرئاسية ستتم في "ظروف عادية وجيدة"

واج/الشعب

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة، حسن رابحي، يوم الخميس بالجزائر العاصمة، أن الانتخابات الرئاسية المزمعة يوم 12 ديسمبر الجاري ستتم في "ظروف عادية وجيدة"، كما سيتعاطى معها الشعب بـ"إيجابية وكثافة".

وأوضح رابحي -- في كلمة ألقاها بمناسبة انطلاق القافلة الشبانية التحسيسية نحو مناطق الجنوب حول أهمية المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة -- أن "كل شرائح المجتمع على تعلق كبير ووثيق مع الموعد الانتخابي الذي نحن على يقين أنه سيتم في ظروف عادية وجيدة وهو الموعد الذي سيأتي بثماره ويجنيها كل الشعب الجزائري".

وأضاف الوزير أنه سيتم خلال هذه الانتخابات الرئاسية تسجيل "تعاطي كبير وإيجابي ومكثف للشعب الجزائري الذي سيؤدي واجبه الانتخابي"، مشيرا أن الجزائري "على وعي أنه من خلال تأديته لواجبه الإنتخابي سيمكن البلاد من توفير شروط الأمن والاستقرار وتحقيق وهي تحقيق آفاق التنمية المستدامة لبلادنا".

أعطيت إشارة انطلاق القافلة الشبانية التحسيسية نحو مناطق الجنوب حول أهمية المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة على هامش تدشين فندقين من سلسلة "ماريوت" ببلدية باب الزوار بمشاركة وزير السياحة والصناعات التقليدية عبد القادر بن مسعود ووزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي ووزير الصحة محمد ميراوي ووالي العاصمة عبد الخالق صيودة.

وفي هذا الصدد، ثمن رابحي هذه المبادرة، مبرزا أن الشباب هو "ذخيرة الوطن".

للتذكير ستجوب القافلة التي تضم نحو 100 شاب والتي ترعاها وزارة السياحة والصناعات التقليدية وتنظمها المنظمة الوطنية للاستثمار السياحي، العديد من ولايات الجنوب.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18155

العدد18155

الإثنين 20 جانفي 2020
العدد18154

العدد18154

الأحد 19 جانفي 2020
العدد18153

العدد18153

السبت 18 جانفي 2020
العدد18152

العدد18152

الجمعة 17 جانفي 2020