طباعة هذه الصفحة

رابحي: المسيرات المنددة بمحاولات التدخل الأجنبي عبر الوطن "برهان قاطع" عن وعي الشعب الجزائري

الشعب/واج

 أكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، وزير الثقافة بالنيابة، حسن رابحي، اليوم الجمعة من ولاية إليزي، أن المسيرات العارمة التي جابت ولا تزال مدن الجنوب والشمال والشرق والغرب تنديدا بمحاولات التدخل الأجنبي في شؤون الجزائر ودعما للانتخابات الرئاسية المقبلة "برهان قاطع" عن الوعي الذي بلغه الشعب الجزائري.

وقال الوزير في كلمة له بمناسبة زيارة عمل قادته الى ولاية إليزي، أن "المواقف الوطنية للشعب عززت تلك العلاقة الوثقى التي تربطه بجيشه الاحترافي المرابط والواقف كسد منيع في وجه أعداء الوطن بالأصالة أو بالوكالة"، مؤكدا أن "الشعب سيبرهن مجددا على عمق ومتانة هذه العلاقة بعد أقل من أسبوع من الآن عندما يتوجه الجزائريون بقوة لاختيار رئيسهم بكل ديمقراطية وشفافية تجسيدا لحق المواطن في أداء واجبه الانتخابي بحرية ومسؤولية".

وأبرز في ذات السياق أن الجزائر "تتصدى لمؤامرات +قديمة-جديدة+ تستهدف وحدتها واستقرارها" وأن "الشعب بكافة فئاته وفي مختلف جهات الوطن جدد عهد الوفاء والولاء للجيش الوطني الشعبي مثلما التحم بجيش التحرير الوطني في الذود عن حرمة البلاد ووحدة الوطن".

واعتبر الوزير من جانب آخر أن "شساعة منطقة إليزي وموقعها الجيو-استراتيجي المجاور لثلاث دول حدودية يؤهلها بفضل التحفيزات التشريعية المعتبرة لجذب واستقطاب المستثمرين في شتى المجالات على غرار الفلاحة والصناعة والتجارة التي تعد من المقومات الاقتصادية".

كما أبرز أهمية هذه المنطقة التي تمثل --مثلما قال-- "وجهة سياحية أكيدة نظرا لاحتوائها على إرث ثقافي وحضاري تتقدمه الحظيرة الوطنية للطاسيلي المصنفة ضمن قائمة التراث العالمي"، مشيرا في ذات السياق الى أن "قطاع الاتصال دأب عبر وسائل الإعلام، لاسيما السمعية-البصرية، على التعريف بما تكتنزه ولاية إليزي من مؤهلات ومقومات طبيعية وحضارية ضاربة في عمق التاريخ".

وفي هذا السياق، ثمن السيد رابحي "دور الإعلام في تأدية هذه الرسالة، والذي يتعاظم اليوم في ظل المنافسة الدولية السياحية الحادة وترقيتها باستخدام وسائل الاتصال التقليدية والحديثة، لاسيما باعتماد الرقمنة ولإعلام الجواري".

وأضاف أن "تعزيز المشهد الإعلامي بإليزي بدأ منذ اليوم بمحطة جهوية للتلفزيون ستكون رافدا إعلاميا إضافيا يتيح للموارد البشرية المحلية ولكفاءات المنطقة فرصة إدارة وتسيير هذا الإنجاز الإعلامي الجديد، وهذا تكريسا لحق المواطن في المعلومة والتثقيف والترفيه".

كما من شأن هذه المحطة الجهوية --حسب الوزير-- أن "تساهم بقوة في مرافقة عملية التنمية المحلية ومتابعة الشأن الوطني انطلاقا من ولاية إليزي المؤهلة لتصبح قطبا جهويا بامتياز".

وبالمناسبة، تقدم وزير الاتصال بخالص تهانيه الى ولاية إليزي إثر ترقية جانت من مقاطعة إدارية الى ولاية، مشيرا الى أن هذه العملية "تستجيب لمعطيات الواقع وللآفاق المتوقعة، إذ ستمكن على الخصوص من شغل المنطقة بشكل متوازن وتقريب المرفق العمومي من المواطنين قصد التكفل بانشغالاتهم بنجاعة وإنجاح التنمية، لا سيما في المناطق الحدودية".